تعيين محافظ جديد للمركزي .. هل يحسم مشاكل السيولة وسعر الصرف ؟

إصدر السيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير قراراً جمهورياً بتعيين محمد خير الزبير محافظاً لبنك السودان المركزي.

وتوفى محافظ بنك السودان المركزي السابق حازم عبد القادر إثر ذبحة صدرية في السادس عشر من نيونيو الماضي بتركيا.

وتعاني المصارف السودانية من ازمة سيولة خانقة ادت الى تحديد سقف صرف للعملاء.

ويشكو عدد من المواطنين والعملاء من انعدام السيولة وتحديد سقف ضئيل للسحب من حسابتهم في البنوك على الرغم من عدم اعتراف بنك السودان بالخطوة، فيما تشكو الصرافات من انعدام السيولة لتسليم أصحاب التحويلات مبالغهم.

في المقابل تعاني البنوك السودانية نفسها من إحجام التجار عن عمليات الإيداع الأمر الذي خلق فجوة في السيولة الموجودة بالبنوك.

وأقر اجتماع رئاسي مؤخراُ تحجيم السيولة في السوق في محاولة للتحكم في سعر صرف العملات عقب الارتفاع المتصاعد للعملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني.

ويتبع بنك السودان بعض الخطوات للتحكم في السياسات النقدية وكمية السيولة المطروحة في السوق.

ومؤخراُ اصدر مدير بنك السودان قراراُ اعفى بموجبه ثلاثة من مساعديه والغاء وظائفهم.

وتتصاعد أسعار العملات الأجنبية في السوق الموازي مقابل الجنيه السوداني بشكل مستمر ، مع ندرة في العملات وتزايد في الطلب .

وعزا التجار ذلك الإرتفاع الى الطلب المتزايد على العملات الأجنبية بجانب عدم تغطية الطلب من قبل البنك المركزي والمصارف.

وتوقعوا استمرار ارتفاع العملات في ظل السوق المتذبذب، واحجام التجار من بيع ما ليديهم من عملات.

ويواجه السودان صعوبات مستمرة في ضبط سعر الصرف، واستجلاب عملات المغتربين مع قلة في الانتاج على الرغم تسهيلات قدمتها الحكومة للمغتربين للتحويل عبر الجهاز المصرفي.

بالمقابل فإن المغتربين فقدو الثقة في الجهاز المصرفي وتتم تحويلاتهم عبر السوق.

وشهدت أفرع البنوك تزاحماً من العملاء للحصول على سيولة لمقابلة احتياجات العيد، في حين لاتوجد سيولة في صرافات البنوك المنتشرة في العاصمة والولايات.

ويعاني العملاء من قلة السيولة مع تحديد سقف غير معلن من قبل البنك المركزي للسحب من البنوك للعملاء.

واتجهت الدولة عبر الاجتماع الرئاسي الدوري الى تحديد سياسيات من بينها تحجيم السيولة لدي المواطنين والتجارة في محاولة لضبط سعر الصرف من العملات الاجنبية.

وتصاعد الدولار في الفترة الأخيرة مقابل الجنيه السوداني الأمر الذي أثر على ارتفاع الأسعار بالسوق السوداني.

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *