مقاصد/ عمر إبراهيم الأمين .. السوس الذي سيسقط النظام !!

ان كلمة بيروقراطية Bureaucracy مركبة من كلمتين هما: bureau وتعني مكتب و Cracy وتعني سيطرة والترجمة الحرفية هي سيطرة المكتب، وهناك أشكال من النظم الادارية في الخدمة المدنية ولكن ما عرف بالنظرية الديوانية فانها العدو الأول للثورات وأكاد اصفها بأنها هازم الثورات وهي محبطة للجمهور المرتبط بمصالح مع الحكومة، وبما ان هؤلاء الموظفين يمثلون الحكومة فان السخط الجماهيري يوجه للحكومة.

والنظرية الدواوينية مقصود بها نظام الحكم القائم في دولة ما يُشرف عليها ويوجهها ويديرها طبقة من كبار الموظفين الحريصين على استمرار وبقاء نظام معين لارتباطه بمصالحهم الشخصية، حتى يصبحوا جزءً منه ويصبح النظام جزءً منهم، ويرافق البيروقراطية جملة من قواعد السلوك ونمط معين من التدابير تتصف في الغالب بالتقيد الحرفي بالقانون والتمسك الشكلي بظواهر التشريعات جاعلة البيروقراطية لب النظام الاقتصادي والسياسي لعقلانية المجتمع، فينتج عن ذلك ” الروتين “، وبهذا فهي تعتبر نقيضاً للثورية، حيث تنتهي معها روح المبادرة والإبداع وتتلاشى فاعلية الاجتهاد المنتجة، ويسير كل شيء في عجلة البيروقراطية وفق قوالب جاهزة، تفتقر إلى الحيوية.

والعدو الخطير للثورات هي البيروقراطية التي قد تكون نهاية معظم الثورات،
للأسف ثورة الانقاذ لم تهزمها سوى هذه البيروقراطية، التي استخدمت للهيمنة على أوجه الصرف والتصرف في المال وفرص الوظائف بشكل لا يخدم الصالح العام،
ان الجن كان يعمل بجد وهمة خوفاً من النبي الملك سليمان عليه السلام، وحتى بعد وفاته ظل الجن يعمل لأن سليمان عليه السلام كان متكئ على عصاه وكان الجن يعتقد انه يراقبه حتى نخرت دابة الأرض عصاه وسقط.

واعتقد ان البيروقراطية مثل دابة الارض تنخر في النظام حتى تسقطه.. وهذه صافرة انذار على الحكومة مراجعة التحكمات الديوانية حتى لا تسقطها.

والله من وراء المقاصد

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *