مقتل شخصين وإصابات وسط المتظاهرين بالسودان

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية (مستقلة)، ومصدر طبي، مقتل متظاهرين اثنين خلال الاحتجاجات التي شهدتها الأربعاء، مدينة أم درمان، غربي العاصمة الخرطوم.

ولم يصدر تعليق رسمي من الحكومة السودانية في هذا الشأن إلى غاية الساعة 20:30 ت.غ

وقال المصدر الطبي للأناضول، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، إن وفاة المتظاهرين الاثنين جاء نتيجة تعرضهما لإصابات بالرصاص الحي خلال الاحتجاجات.

فيما ذكر، بيان صادر عن لجنة الأطباء، اطلعت عليه الأناضول، أن “القتيل محمد الفاتح، توفي نتيجة لإصابته بطلق ناري في الصدر، فيما لم تشر لأسباب وفاة الآخر الذي يدعى صالح عبد الوهاب”.

وأوضح البيان، “تعرض 8 متظاهرين لإصابات بينهم 5 إصابات بطلق ناري”.

وذكرت اللجنة، أن من بين المصابين “طبيبين، أحدهما أصابته طلقة نارية في الصدر ويدعى بشير مصطفى بشير، فيما تعرض الطبيب منذر أزهري، لإصابة في الصدر (دون تحديد نوعها)”.

وأعلنت لجنة أطباء السودان، في بيان آخر، أن أطباء مستشفى أم درمان، أعلنوا إضرابا شاملا عن العمل نتيجة ما أسموه “الانتهاكات السافرة، ودخول أفراد أمنيين لداخل المستشفى أثناء عمل الأطباء.

وخرجت حشود بشرية من ساحة الشهداء ومناطق متفرقة بمدينة أم درمان في السودان، الأربعاء في الموكب الرابع لتجمع المهنيين السودانيين الذي يتبنى الاحتجاجات، واجهتها الشرطة والسلطات الأمنية بالغاز المسيل للدموع ومحاصرة المتظاهرين في عدة مناطق.

وجاءت تظاهرة أم درمان عقب حشد نظمته أحزاب مؤيدة خاطبه الرئيس السوداني عمر البشير بالخرطوم، وكانت وجهة الموكب الى البرلمان السوداني لتسليم مذكرة التنحي كما حدث بولاية القضارف أمس الثلاثاء.

وشهدت طرق رئيسية بمدينة أم درمان منها شارع الاربعين والموردة المؤدية للبرلمان احتجاجات عارمة مطالبة بتنحي البشير وحكومته وتشكيل حكومة انتقالية.

وقال شهود عيان من مناطق متعددة لـ «سودان برس» إن قوات الشرطة والأجهزة الأمنية قامت بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريغ المتظاهرين في عدة شوارع بأم درمان.

وكانت هيئات معارضة قد دعت المواطنين للتظاهر اليوم الاربعاء احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية امتداداً لتظاهرات شملت ثلاثة احتجاجات اندلعت وسط العاصمة الخرطوم.

ونقل تجمع المهنيين التظاهرات لأم درمان بعد أن حولت مسيرة تأييد البشير الى الساحة الخضراء بقلب العاصمة الخرطوم.

وأقرت الحكومة السودانية في وقت سابق بسقوط (19) قتيل في التظاهرات التي شهدتها ولايات السودان، بينهم اثنين من القوات النظامية.

سودان برس/ الأناضول

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *