احتجاجات بالخرطوم بحري والشرطة تفض أماكن التجمعات

انطلقت تظاهرات كبيرة في مناطق متفرقة بمنطقة الخرطوم بحري، وانتشرت قوات الشرطة والأجهزة الأمنية بصوؤة مكثفة في خامس موكب لتجمع المهنيين السودانيين.

واطلقت الشرطة للغاز المسيل للدموع لتفريق أماكن التجمعات بالاسواق والطرق الرئيسية، فيما اغلقت المحال التجارية والمرافق الحكومية ابوابها خشية حدوث خسائر في الممتلكات.

وشهدت الخرطوم احتجاجات متفرقة للمتظاهرين الجمعة الماضي مع تواجد أمني كثيف في الطرقات وخاصة الأحياء وبالقرب من المساجد تحسبآ لتجدد الاحتجاجات.

وقال شهود عيان من مناطق متعددة لـ «سودان برس» أن قوات الشرطة والأجهزة الأمنية قامت بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريغ المتظاهرين في مناطق بري بالخرطوم وود نوباوي بامدرمان وحي الصحافة والحاج يوسف دون حدوث اصابات.

وكانت هيئات معارضة قد دعت المواطنين للتظاهر بعد صلاة الجمعة احتجاجآ على الأوضاع الاقتصادية بعد فيما سميت بـ«جمعة الشهداء» امتدادآ لتظاهرات الثلاثاء التي اندلعت وسط العاصمة الخرطوم.

وأقرت الحكومة السودانية بسقوط «24» قتيل في التظاهرات التي شهدتها ولايات السودان.

والاربعاء خرجت حشود بشرية من ساحة الشهداء ومناطق متفرقة بمدينة أم درمان في الموكب الرابع لتجمع المهنيين السودانيين الذي يتبنى الاحتجاجات، واجهتها الشرطة والسلطات الأمنية بالغاز المسيل للدموع ومحاصرة المتظاهرين في عدة مناطق، وقتل فيها (3) من الشباب المتظاهرين.

وجاءت تظاهرة أم درمان عقب حشد نظمته أحزاب مؤيدة خاطبه الرئيس السوداني عمر البشير بالخرطوم، وكانت وجهة الموكب الى البرلمان السوداني لتسليم مذكرة التنحي كما حدث بولاية القضارف أمس الثلاثاء.

وشهدت طرق رئيسية بمدينة أم درمان منها شارع الاربعين والموردة المؤدية للبرلمان احتجاجات عارمة مطالبة بتنحي البشير وحكومته وتشكيل حكومة انتقالية.

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *