البشير : لن نسمح بالتخريب ونقر بوجود أزمة إقتصادية

اكد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير أن اعداء السودان “كثر وعندهم ناس حبة معانا هنا”، مضيفآ أن لايريدون الإستقرار وتوفر الأمن في دارفور وقال كانوا يقولو دارفور دي نهاية البلد، وتعهد بعدم السماح للمخربين ومن يريدون النهب.

وأقر البشير بوجود مشكلات إقتصادية بالبلاد، وتابع اعترفنا بوجود الازمة لكن المعالجة لاتتم بالتخريب والدمار.

وأشار الي البلاد تتمتع بالأمن والاستقرار وتابع أن كل الناس الضاقت بيهم بلادهم جو للسودان.

وقال البشير خلال مخاطبته يوم الاثنين بمسرح السحيني بنيالا لقاءا جماهيريا أن لنيالا معزة خاصة الي نفسه وأكد أنه عندما يأتيها يكون مبسوط وفي معنويات عالية واثني علي دور اهل جنوب دارفور.

وشكر البشير مصر واثيوبيا وارتريا وجنوب السودان وتشاد وأضاف مخاطبا الشباب البلد حقتكم ماتخربوها وماتسمحو لزول يخربها ودعا حملة السلاح للعودة لحضن البلاد.

وأوضح أن خيرها كتير والبلد بتشيلنا كلنا.والتزم البشير بتوفير كافة إحتياجات ومتطلبات النازحين من خدمات المياه والكهرباء والصحة والتعليم.

وأضاف الشعب السوداني هو البغير الحكومة عبر صناديق الانتخابات عبر إنتخابات حرة ونزيهة.

من جانبه قال والي ولاية جنوب دارفور المهندس آدم الفكي مخاطبا الرئيس كتر خيرك علي تلبية الدعوة وأضاف نقول لك تقعد بس، مؤكدآ أن شعب جنوب دارفور متوحد ومتماسك وأوضح أن الولاية تنعم بالأمن والاستقرار وتابع وجود البشير ادي للامن والاستقرار والعودة الطوعية.

وأعلن دعمهم للرئيس لماظل يقدمه لأهل دارفور واثني علي موافقته علي مبادرة المجتمع بالولاية ودعوتك لزيارة الولاية.

من جهته حيا وزير الإعلام والإتصالات بشارة جمعة ارور اهل دارفور وأشار إلى مواقفهم المشرفة وقطع بعدم العودة للوراء مرة اخري بعد الإستقرار الذي تشهده البلاد.

وأضاف اذا لم تتجاوز الأحزاب الصراعات من أجل الوطن فلتذهب غير مأسوف عليها وتعهد بالعمل علي تجاوز البلاد لمشكلاتها ودعا الشباب لتجاوز المشكلات الحالية بالوحدة والتماسك من أجل الوطن.

وسلمت فعاليات ولاية جنوب دارفور واحزابها وثيقة عهد وميثاق للرئيس أكدت من خلالها انها صمام امان البلاد وقطعت بأنها ستظل ناصرة للوطن والدين والقيادة وأعلنت ترشيح البشير للانتخابات المقبلة من أجل الحفاظ علي الوحدة الوطنية واستكمال النهضة.

بدوره أكد ممثل الإدارة الأهلية بالولاية المقدوم صلاح الفاضل استمرار دعم الإدارة الأهلية بالولاية للرئيس، ووصف الزيارة بالميمونة وأوضح انها جاءت في وقت تمر به البلاد بمنعطف خطير تحتاج فيه البلاد لتماسك الجبهة الداخلية وقطع بأن الولاية تنعم بالاستقرار وتشهد التنمية المستدامة.

وأوضح أن حملة جمع السلاح أسهمت في توفير الأمن مماساهم في نجاح الموسم الزراعي، واعلن عودة إعداد كبيرة من النازحين استجابة للدعوة التي أطلقتها ودعا لضرورة توفير متطلبات العودة الطوعية وتعهد بدعم استقرار الدولة وعدم السماح بمايزعزع امن البلاد وناشد رئيس حركة تحرير السودان عبدالواحد محمد نور للحاق باخوته في مفاوضات الدوحة حتي تنعم البلاد بالسلام والاستقرار.

وأشارت ممثلة المرأة بالولاية الي أن البشير يمثل رمزية لوحدة وتماسك البلاد وأكد الدور الكبير الذي ظل يقوم به والي ولاية جنوب دارفور في الحفاظ علي الأمن والاستقرار.

وأشارت الي ان المرأة بالولاية تحسم المواقف وأعلنت أن البشير خط أحمر لا يسمح المساس به وقطعت بترشيحه في الإنتخابات المقبلة وأضافت لابديل للبشير الا البشير.

وأوضحت أنه جعل ابواب الحوار مفتوحة للجميع دون إقصاء أحد وأعلنت المضي قدما دعما للرئيس في كافة الاتجاهات، وأكدت أن تجاوز الأوضاع الحالية سيتم بتماسك الجبهة الداخلية وأعلنت رفض التخريب وأنهم ضد المسيرات التي تخرب.

واعلن رئيس هيئة الاحزاب بالولاية كمال مصطفي تمسكهم بمخرجات الحوار الوطني وتعهد بالمضي قدما في انفاذ هذه المخرجات، مؤكدآ تاييد رئيس الجمهورية ومساندته لإستكمال النهضة وأشار الي ان مجتمع الولاية متماسك

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *