احباط تهريب مواد بناء ومخدرات بغرب دارفور

تمكنت السلطات الامنية في ولاية غرب دارفور ممثلة في شرطة مكافحة التهريب والقوات المشتركة السودانية التشادية من احباط محاولتين لتهريب كميات كبيرة من الاسمنت الى خارج حدود الوطن.

وشملت عملية التهريب كميات اخرى من المخدرات ومستحضرات التجميل والخمور المستوردة والمنشطات الجنسية وحبوب السمنة وجملة من المواد غير المطابقة للمواصفات في طريقها الى البلاد.

ووقفت لجنة امن الولاية برئاسة الاستاذ حسين يس حمد والي غرب دارفور على المواد المضبوطة، مؤكدا تقدير الولاية حكومة وشعباً للجهود المبذولة من كافة القوات النظامية لسد الثغرات وحماية الولاية من محاولات التهريب المتكررة والتي تستهدف السلع الاستراتيجية، مضيفا أن عمليات التهريب تستهدف ادخال مواد تضر بصحة المجتمع خاصة الشباب.

واكد ان حكومته لن تسمح بعبور تلك المواد الى الاراضي السودانية اضافة الى انها حريصة على حماية الحدود من محاولات التهريب التي تضر بصحة الانسان والاقتصاد المحلي والقومي

من جانبه ابان اللواء شرطة عمر محمد احمد الطيب مدير شرطة الولاية ان المواد التي تم القبض عليها تقدر تكلفتها بعشرين مليون جنيهاً وهي مواد غير مطابقة للمواصفات.

واعرب عن اسفه في ان يكون هنالك اناسٌ يسعون الى تدمير المجتمع بهذه المواد المسرطنة معلنا استعداد القوات النظامية عامة وشرطة مكافحة التهريب للتعامل بحسم تام مع عصابات التهريب وتدمير المجتمع، مؤكدا قدرة لجنة امن الولاية على تأمين الحدود وان البلاد لن تأتيها المواد الممنوعة عبر البوابة الغربية.

وشدد العقيد شرطة طارق عثمان على حمد مدير ادراة شرطة مكافحة التهريب، الاستعداد التام لقواته للقيام بواجباتها بصورة كاملة وعدم التهاون في مثل هذه الاعمال الاجرامية التي تضر بالبلاد وانسانها، مؤكداً ان قوات شرطة مكافحة التهريب ستكون عصية على محاولات التهريب عبر الحدود

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *