جولة تفقدية لوزيرا النقل السودانى والمصري لمحطة السكك الحديدية بميناء السد العالى

زار وزير النقل حاتم السر، ووزير النقل المصري هشام عرفات، محطة السكك الحديدية بميناء السد العالى وهى محطة تبادلية لنقل الركاب والبضائع.

وأكد وزير النقل حاتم السر أن الترابط الاقتصادى والسياسى بين دولتى مصر والسودان يعد خطوة هامة تتزامن مع استلام الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئاسة الاتحاد الأفريقى خلال هذا الوقت الهام، مؤكدا أن الجانب السودانى يرغب فى أن تصبح أسوان منطقة لوجيستية من خلال دعم العلاقات والتواصل عبر النقل النهرى والبرى، موضحا بأن هناك توجه لزيادة الروابط الاقتصادية والسياسية من خلال العمل المشترك وصولا إلى دور متكامل يعزز من اقتصاديات البلدين.

وأكد السر أن لقاء الرئيسين السيسى والبشير مؤخرا ساهم فى انسياب حركة التجارة بين البلدين، لافتا إلى أن هناك تطور جديد فى مجال التجارة والنقل الذى يمثل عصب الحياة ومحور أساسى فى التعاون بين البلدين، مؤكدا أن هيئة وادى النيل للملاحة النهرية هيئة مصرية سودانية مشتركة، ليست فقط خاصة بنقل البضائع، لكنها شريان حياة يجسد أواصر التعاون والعلاقات الطيبة التى تجمع بين الشعبين.

وذكر حاتم، أن رئيس الوزراء مصطفى مدبولى أبدى حرصه على تطوير العلاقات بين البلدين فى كافة المجالات، ويعطى دفعة قوية فى مجال النقل، ووجه لاستكمال المشروعات الخاصة بالنقل سواء النهرى أو البرى والجوى، ووجه بإزالة كافة المعوقات والعقبات، والتى من المنتظر أن تشهد طفرة فى التنفيذ خلال هذا العام، وأن تكون الهيئة نموذجا لمشروعات مشتركة بين البلدين، حيث تشكل السودان مدخلا نحو أفريقيا .

واشار إلى أن مصر والسودان يحتاجون إلى أن يعبروا وسط وغرى والقارة الأفريقية، وذلك من خلال دعم وتطوير النقل للنهرى والمعابر البرية، وزيادة القدرات التشغيلية وانسياب حركة التجارة.

من جانبه أكد هشام عرفات، وزير النقل المصري، أنه لا توجد خصصة فى السكة الحديد، بينما هى مشاركة من القطاع الخاص، موضحا أن لشركات القطاع الخاص دور مهم فى حركة نقل البضائع، يتمثل فى توفير الأوناش، للمساهمة فى تبادل الحاويات عبر السكة الحديد، كما أن القطاع الخاص له دور فى إدارة المناطق اللوجيستية مثل محطة السد العالى.

وأوضح عرفات أن هناك خطة لاستغلال شبكة السكة الحديد فى خدمة المناطق الصناعية، مؤكدا أنه يتم الاعتماد بنسبة 98% على الطرق لنقل البضائع، وتستهدف الوزارة خفض هذه المعادلة واستبدالها بالاعتماد على خطوط السكة الحديد.

وأوضح هشام ، بأنه سوف يتم تخصيص قطارات مكيفة تنقل المواطنين من مدينة أسوان للسد العالى، لمن يرغب فى جولة سياحية بمنطقة السد، مشيرا إلى أنه سيتم تجهيز القطارات من خلال استعداد مختلف وتكثيف للجرارات فى المنطقة الجنوبية بالتنسيق مع القاهرة.

ولفت الوزير، خلال جولة التفقدية بميناء السد العالى بمحافظة أسوان، إلى أن هناك طفرة ستحدث فى قطاع نقل البضائع بنهاية العام، حيث تم التعاقد لتصنيع 800 عربة فى نقل الحاويات بمواصفات جديدة تتسع لحمولة 40 طن، تم استلام تـ140 عربة منها مع الهيئة العربية للتصنيع كمرحلة أولى، وتم توريد 3 عربات لصالح محطة السد العالى بأسوان.

ولفت وزير النقل إلى الاهتمام الكبير بهذه المحطة التبادلية لكونها ستكون مستقبلا منطقة لوجستية هامة فى حركة التبادل التجارى ونقل البضائع عبر السكك الحديدية بين مصر والسودان خاصة وان الدراسات الخاصة بالربط السككى بين الجانبين المصرى والسودانى تسيير على قدم وساق.

ووقع وزيرا النقل المصرى والسودانى، بروتوكول تعاون بين عدد من الشركات التجارية، وهيئة وادى النيل للملاحة النهرية، لنقل البضائع بين مصر والسودان، عبر نهر النيل.

سودان برس+وكالات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *