الشمالية .. أحداث مؤسفة وإغلاق كبري “السليم – دنقلا”

شهدت مدينة دنقلا مساء الأحد أحداث مؤسفة سقط على اثرها قتيلا المواطن ياسر حسن يس، من أبناء السليم قسم 2 وسط، بجانب وقوع جرحى في الأحداث.
وتجدد اغلاق جسر “السليم – دنقلا” اليوم من قبل مواطني السليم تضامنا مع القتيل والجرحى في احداث دنقلا.
وأصدر والي الشمالية المكلف محمد حسن الساعوري بيانا حول الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة دنقلا مساء أمس، مؤكدا فيه عودة الأوضاع لطبيعتها.
وقال الوالي في البيان إن مجموعة من المواطنين تعدت على مكتب كهرباء دنقلا بدواعي أزمة الكهرباء التي تشهدها منطقة السليم شرقي دنقلا، حيث تحركت المجموعة من السليم الي داخل مدينة دنقلا مكتب الكهرباء تحديدا.
وتأسف على سقوط قتيل من المواطنين يدعى ياسر حسن يس من أبناء السليم قسم 2 وسط بجانب وقوع جرحى في الاحداث. ووجه الوالي بتكوين لجنة لتقصي الحقائق ترفع تقريرها خلال 48 ساعة.
وأبان الوالي بان القطوعات في الكهرباء هي شأن اتحادي وليس ولائي كما يظن الكثيرون متعهدا بالمضي في احلال السلام والامن والسير في مشروعات التنمية والخدمات.
وكان مواطنو ومزارعو السليم نظموا وقفات احتجاجية مؤخرا اغلقوا على اثرها جسر “السليم – دنقلا” الرابط بين المنطقتين.
وأصدر تجمع المهنيين السودانيين – الولايه الشمالية بيانا قال فيه، أن العسكر ظلوا يستخدمون كل اشكال القمع المباشر اتجاه المواطنون وهم يطالبون بضروريات حياتهم مما اطرهم للخروج في مظاهره بمدينة دنقلا مساء الاحد ٤ اغسطس ٢٠١٩ للمطالبه بحقوقهم وبكل اسف قد تم قمع المظاهره بالرصاص مما ادي الي سقوط شهيدا متأثرآ بطلق ناري وعدد من الجرحي .
وأدان تجمع المهنيين الولاية الشمالية كل اشكال القمع ضد المواطنون الشرفاء، وحمل القوات النظامية وحكومة الولاية المسؤلية الكامله لهذا القمع والقتل العمد. وشدد علي مطلبه في معرفة الجناة وتقديهم للمحاكمه العادله واخذ القصاص للشهيد فورا .

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *