“انسو فاتي” المراهق الغيني خليفة ميسي في برشلونة

عندما جاءت الدقيقة ال 60 من عمر مباراة برشلونة وفالنسيا وقف كل من في ملعب كامب نو لتحية أصغر لاعب في المباراة وربما الليجا الإسبانية بالكامل، عندما أراد المدرب فالفيردي إجراء أول تبديلاته بخروج الشاب انسو فاتي ونزول الاورجواياني لويس سواريز.
60 دقيقة ليس أكثر احتاجهم المراهق الصغير حتى يكسب حب واحترام الجمهور الكتالوني ويصبح ما بين ليلة وضحاها حديث وسائل الإعلام الإسبانية والعالمية .

من هو انسو فاتي وكيف اصبح أحد أهم الأوراق الرابحة في تشكيلة البلوجرانا ؟
انسو مان فاتي ولد في دولة غينيا بيساو في أكتوبر عام 2002 ، وما أن بلغ عمره السادسة حتى قرر والده الهجرة الي شبه جزيرة ايبريا والمعروفة بالاندلس قديما واستقرت الأسرة الصغيرة في مدينة هيريرا الواقعة على مقربة من مدينة إشبيلية ، وما أن بلغ فاتي العاشرة من عمره حتى بدأت أعين الكشافين في إسبانيا من متابعته بعد أن اهتم والده بمحاولة تسويقه بين أكاديميات الكرة في إسبانيا.
التقطته أعين أكاديمية لاماسيا التابعة لمقاطعة كتالونيا والتي يشرف عليها نادي برشلونة .
لم يستغرق انسو فاتي كثيرا من الوقت حتى قامت إدارة النادي الكاتالوني بضمه الي فريق القطاعات، وبدأ سريعا في التدرج بالمراحل السنية بسرعة البرق حتى أصبح لاعبا أساسيا في صفوف فريق الشباب تحت 19 سنة وعمره 16 عاما فقط .
وقبل بداية الموسم الحالي كان انسو فاتي على موعد مع أهم الأخبار السعيدة في حياته عندما شاء القدر أن يغيب الثلاثي ميسي وسواريز وعثمان ديمبلي عن صفوف البارسا ويقرر المدرب فالفيردي استدعاء اللاعب الشاب صاحب ال16 عام و 200 يوم الى صفوف الفريق الأول ويدفع به أمام ريال بيتيس في الدقيقة 78 من عمر اللقاء ليظهر اللاعب الصغير قدرات غير طبيعية في 12 دقيقة فقط ومن بعدها يقرر إشراكه أمس أمام فالنسيا من بداية المباراة ليسجل ويصنع هدفا ويقود فريقه إلى انتصار كبير بخمسة أهداف مقابل هدفين وقبل خروجه كان البارسا متقدم بثلاثة أهداف مقابل هدف .
الكثير راهن على نجاح انسو فاتي سريعا وقدرته علي منافسة الفرنسي امبابي الذي بدأ وتألق مع موناكو في نفس المرحلة العمرية قبل أن ينضم إلى صفوف سان جيرمان ، وقد يكون فاتي هو الخليفة الشرعي والمنتظر للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في صفوف العملاق الكتالوني.

وكالات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله