مهاجمة مدارس جنوب الخرطوم .. “ضرب وإضراب”!!

تقرير: محمد الخاتم
هاجمت مجموعة متفلتة بالأسلحة البيضاء، (الأحد)، مجمع مدارس منظمة الدعوة الإسلامية بمناطق جنوب الحزام بالخرطوم، في هجوم يعد الثاني من نوعه في أقل من شهر، وأوقعت إصابات وسط المعلمين والطلاب، بحسب شهود عيان من المنطقة، تحدثوا لـ(اليوم التالي)، فقد تم الاعتداء على الطلاب والأساتذة بعد اقتحام مدارس (النصر الثانوية، أسامة بن زيد الثانوية للبنين، العبيدان الثانوية للبنات، وسيف الغرير الثانوية للبنات). وأفادت المصادر أن مداهمة المدارس جاءت مصحوبة بهتافات من قبل المعتدين، منها (عائد عائد يا البشير) وهتافات أخرى تمجد العهد البائد.

وذكرت أن المجموعة المهاجمة تحركت من منطقة الأمل، محطة المشتل جنوب الخرطوم، ثم توجهت صوب (سوق 6 القديم) بمنطقة مايو، مروراً بقسم شرطة مايو، التي لم تحرك ساكناً تجاه هذه المجموعات. ووفقاً للمصادر فقد عاثت المجموعة المهاجمة خراباً وتكسيراً ونهباً للمارة والمحال التجارية، وبعد هدوء الأحوال تم التواصل مع لجنة أمن ولاية الخرطوم.

وقالت لجنة الأمن، وفق المصادر، إنها منذ الساعة الثامنة صباحاً رفعت تقريرها بتحرك هذه المجموعات إلى المعتمد الذي لم يحرك ساكناً إثر هذه الأحداث وتكرارها للمرة الثانية في أقل من شهر، وقرر المعلمون توقفهم عن العمل في المدارس المستهدفة لحين تأمينها من قبل وزارة الداخلية. وأسفر الهجوم عن إصابة عدد من الطلاب والمعلمين وهم (فادية آدم صلاح، زحل محمد عبدالله، ياسمين آدم، ريم بكري، فاتن صلاح، شيماء محيي الدين، سلمى منير الدين، الطيب حسن محمد، عرفة جمعة أبكر، آدم، سماح معلمة ورانيا معلمة).

ودخل معلمو المدارس الثانوية بجنوب الحزام، أمس الأول (الاثنين)، في إضراب عن العمل لحين توفير التأمين الكافي لهم، وجاء ذلك على خلفية مهاجمة مجموعة متفلتة لمجمع مدارس تتبع إدارتها لمنظمة الدعوة الإسلامية بمنطقة مايو جنوب الخرطوم بالأسلحة البيضاء، في هجوم يعد الثاني من نوعه خلال شهر، الأمر الذي تسبب في وقوع إصابات عديدة في أوساط المعلمين والطلاب، بالإضافة لإتلاف أثاثات بعض المدارس, وأبلغت مصادر (اليوم التالي) عن تعليق الدراسة في مجمع المدارس بمناطق جنوب الحزام جراء تلك الأحداث المؤسفة التي شهدتها مناطق جنوب الحزام (مايو) من قبل المجموعات المتفلتة سالفة الذكر, وقالت إن المعلمين دخلوا في إضراب لحين توفير التأمين الكافي, لتسيير العملية التعليمية.

وأكدت ذات المصادر لـ(اليوم التالي) أن المعلمين يعتزمون تعليق الدراسة لمدة ثلاثة أيام بجانب تسيير مواكب ووقفات احتجاجية أمام كل من مكتب تعليم محلية النصر, وإدارة التعليم الثانوي بالمحلية لتسليم مذكرة لمعتمد محلية جبل الأولياء, يطالبون فيها بإقالة كل من مدير التعليم بالمحلية ومدير قسم شرطة حي النصر (جنوبي الخرطوم).

وفي وقت متأخر من مساء أمس (الثلاثاء)، ذكرت مصادر (اليوم التالي) أنه تم تشكيل لجنة ممثلة في اللجنة المركزية لتجمع الأساتذة ولجان مقاومة جنوب الحزام، وقالوا قررنا إقامة وقفة احتجاجية بوحدة النصر الإدارية, ثم التوجه بعد ذلك لمكتب المعتمد بموكب, وفي تمام الساعة الثامنة صباحاً تحركنا لتسليم المذكرة الاحتجاجية, وتفاجأنا بوجود عدد من وحدات مكافحة الشغب, تمت محاصرتنا.

وبعد تسليم المذكرة قابلنا المعتمد وسلمناه المذكرة التي تطالب بتوفير التأمين اللازم وتشكيل لجنة للتحقيق حول الحدث, ومن ثم الاجتماع مع مديرة المرحلة الثانوية وإطلاعها بتقرير مفصل للحادث, وقالت إنها قامت بنقلها للمحلية والوزارة وإبلاغ معتمد المحلية بالحادثة الأولى, وأكدت عدم محاسبة أي مضرب عن العمل, ورفضت توجيه اللوم لأي جهة، فيما نفى معتمد محلية جبل الأولياء امتلاكه لأي معلومة عن الحادثة، ووعد ممثل قسم شرطة حي النصر بتوفير قوات لتأمين المدارس.

وذكرت مصادر (اليوم التالي) أنه وفي يوم 22 سبتمبر, وفي تمام الساعة الثانية صباحاً، تم رصد اجتماعات لمجموعة لم يتم التعرف عليها بمنطقة مانديلا في مايو.

وفي يوم 23 سبتمتبر وقع الهجوم الأول على مجمع المدارس والذي أسفر عن إصابة (11) طالباً تم إسعافهم للمستشفى، فيما تم التهجم على مدير مدرسة أسامة بن زيد الثانوية للبنين, وقام حينها بالاتصال بشرطة النجدة إلا أنها لم تحضر إلى المكان.

وبعد ذلك قام بالاتصال مجدداً بمدير قسم شرطة حي النصر (مايو) إلا أنه تحجج بعدم وجود سيارات شرطية كافية لنجدته واحتواء الحدث, وبعد انجلاء الأمر تم رفع مذكرة تفصيلية عن الهجوم لمديرة المرحلة الثاوية بمحلية جبل الأولياء إلا أنها قالت إن الأمن ليس في نطاق اختصاصها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله