(سودان برس) ينشر تفاصيل بيان أسرة المعتقل احمد هارون

الخرطوم: سودان برس
أصدرت اسرة القيادي بالنظام السابق المعتقل احمد محمد هارون بيانا حول أوضاعه الصحية بعد عملية أجريت له مؤخرا، طالبت فيه بإنهاء حالة الإعتقال الغير قانوني، ووقف المحاكمات الإعلامية و الإجتماعية الغير مبررة له و لزملائه بأجهزة الإعلام.

وقالت الأسرة في بيان حصل عليه (سودان برس)، أن هارون اصيب بقطع غضروف الركبة الهلالي، وقرر الأطباء إجراء عملية جراحية لإزالة الغضروف، فتم إجراء العملية بمشفي علياء2 بالسلاح الطبي يوم 6 من نوفمبر الجاري، وبعد مضي أربعة ساعات، أصرت إدارة سجن كوبر ممثلة في مديرها و طاقم الحراسة الموجود بالمشفي علي إعادته الي السجن.

وأبانت الأسرة في بيانها، ان إدارة السجن حرمت الأسرة من الحق في إخطارنا بالعملية و الإطمنان عليه و معاينته وتعيين مرافق من الأسرة له، مضيفة ان هذا حق يكفله قانون و لائحة السجون، خاصة و أن العملية الجراحية التي تمنعه من الحركة تماما الأمر الذي يقتضي وجود مرافق لمساعدته.

وأوضحت انه إذاء ذلك أضطر المريض المعتقل للإمتناع عن الأكل و الشرب جتي لا يضطر إلي الذهاب للمرحاض رغم إصابته بالسكري من النوع الأول.

وفيما يلي نص بيان الأسرة:

بسم الله الرحمن الرحيم

❖ بيان من أســـرة المعتقل مولانا أحمد محمد هارون , منذ 11 من إبريل الماضي :-

بسبب إعتقاله و وجوده بسجن كوبر قد أصيب والدنا و إبننا مولانا أحمد محمد هارون بقطع غضروف الركبة الهلالي , و عليه قرر الأطباء إجراء عملية جراحية لإزالة الغضروف , فتم إجراء العملية بمشفي علياء2 بالسلاح الطبي يوم 6 من نوفمبر الجاري و بعد مضي أربعة ساعات و قبل زوال أثر التخدير و معاودة الفريق الطبي لمعاينة مريضهم بعد العملية أصرت إدارة سجن كوبر ممثلة في مديرها و طاقم الحراسة الموجود بالمشفي علي إعادته الي السجن , و ذلك في تدخل سافر في عمل الاطباء .
• لم تكتفي إدارة السجن بذلك بل حرمتنا كأسرة من الحق في إخطارنا بالعملية و الإطمنان عليه و معاينته و تعيين مرافق من الأسرة له , و هذا حق يكفله قانون و لائحة السجون , خاصة و أن العملية الجراحية التي تمنعه من الحركة تماما الأمر الذي يقتضي وجود مرافق لمساعدته , و إذاء ذلك أضطر المريض المعتقل للإمتناع عن الأكل و الشرب جتي لا يضطر إلي الذهاب للمرحاض رغم إصابته بالسكري من النوع الأول لمدة 14 ساعة خلاف زمن الصيام المطلوب للعملية و هو 8 ساعات.
• للم تقف المضايقات علي ذلك بل إمتدت لتشمل حتي فصل جهاز التلفاز الخاص بغرفة المشفي لتماثل حجرة المعتقل .
• لقد تم إعادته للسجن في اليوم الثاني مباشرة (حوالي 22 ساعة من إجراء العملية ) و هو يمشي علي عكازين , علما بأنه معتقل بحبس إنفرادي منذ شهر يوليو.
• لابد لنا من تقديم الشكر أجزله للفريق الطبي المعالج و الوحدة الطبية بالسجن التي عملت بكل مهنية رغم الضغوط الغير مبررة التي مارستها إدارة السجن عليهم في أعمال هي من صميم إختصاصهم.
• هذا التصرف الغير قانوني الذي يفتغر للموضوعية و المهنية يعرض حياته للخطر ,و عليه نحمل مدير سجن كوبر كامـــــل المسئولية عنه بصفته و شخصه هو و من يشير إليهم كجهات عليا.
• مثل هذا التعامل هو ما أدي الي التعقيدات الصحية التي يعاني منها المعتقل أبوهريرة حسين مما أدي الي إلحاق أذي جسيم ببصره و كليتيه و جرح سكري غائر يعرض رجله لخطر البتر , و كذلك المعتقل أدم الفكي الذي أصيب بذبحة قلبية بالمعتقل و إنسداد لعدد ثلاثة من شرايين قلبه ,نتيجة ذات النهج الغير مبرر في التعامل مع المعتقلين المرضي بسبب إصرار إدارة السجن علي ممارسة نهجها في حجب العلاج عن المعتقلين في الوقت المناسب .
• عليه فإننا كأسرة نناشد كافة أبناء و بنات السودان الشرفاء للتضامن و تحقيق العدالة التي ينادون بها و تحقيق المطالب التالية :
1. إنهاء حالة الإعتقال الغير قانوني لإبننا و والدنا وفاء لما شرعته السلطة الحاكمة بالبلا من تشريعات علي رأسها الوثيقة الدستورية و تحديدا للمواد 44\46\52\53\60 من الوثيقة الدستورية .
2. وقف المحاكمات الإعلامية و الإجتماعية الغير مبررة له و لزملائه بأجهزة الإعلام بأن المعتقليين بكوبر يواجهون تهما تتعلق بذمتهم المالية دون أن تكون هنالك بلاغات مويدة لذلك , بل أن رد وزارة العدل علي العريضة المقدمة من جانبنا للمحكمة الدستورية بررت أسباب الإعتقال بأنه لدواعي أمنية .
3. لا يجوز قانونا إعتقال الشخص و من ثم بدء البحث عما يبرر إعتقاله .
4. تجديد حالة الطوارئ سرا رغم أنه من المعلوم للكافة أنها ( إعلان ) لذا أرتبط هذا اللفظ (إعلان ) بحالة الطوارئ , ليس لسبب سوي إبقاء المعتقليين بالسجن فهذا يخالف ليس فقط الوثيقة الدستورية و لكن يخالف حتي الشعارات المرفوعة ( حرية , سلام و عدالة ) , ( بالواضح ما بالدس ) .
5. نجدد مرة أخري تحملينا المسئولية لكل أولئك المسئوولين عن هذا الوضع الغير إنساني .

عن أســرة المعتقل مولانا أحمد محمد هارون :
بروف : الطاهر محمد هارون.
دكتورة:علياء أحمد محمد هارون.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله