“قطار الخرطوم” .. هل يمثل حلا لتفاقم أزمة المواصلات؟!

الخرطوم : سودلن برس
يظل إنعدام المواصلات من القضايا التي تؤرق كل المواطنين الذين يجأرون بالشكوي دون ايجاد حلاً جزرياً لهذه المشكلة التي تتفاقم يوماً بعد يوم فالمواطن اصبح مهموم علي مدار اليوم في ايجاد وسيلة مواصلات تقلهم الي دوائرهم العلمية او العملية او وفي سبيل ذلك يقضون الساعات الطوال في الازدحام او الانتظار لفترات ليست بالقصيرة تاركين وراهم اعباءهم الاخرى مجبرين .

وبتوجيه من رئيس مجلس الوزراء بحل ازمة المواصلات طالب للجنة الوزارية المعنية بجولة تفقدية لمقر شركة المواصلات والسكه حديد وتضم وزير الداخلية والي الخرطوم ووزيرالحكم المحلي وزير الاعلام للوقوف على القطار ومدى جاهزية لحسم ازمة المواصلات بصورة عاجلة وبالامس بدا البث التجربي لتشغيل القطار وسينطلق يوم غدا.

وأوصى اجتماع اللجنة الوزراية لدراسة موقف المواصلات العامة بالبلاد بالإسراع باستكمال صيانة البصات المعطلة عن العمل فضلاً عن صيانة الطرق العامة بولاية الخرطوم لاسيما نفق مركز عفراء التجارى.

وعقدت اللجنة اجتماعها اليوم بمجلس الوزراء برئاسة د. يوسف ادم الضي وزير ديوان الحكم الاتحادى، وفى ذات الشأن اطمـأن الاجتماع على كافة الترتيبات الجارية لتشغيل قطار المواصلات العامة بولاية الخرطوم والذى سوف يتم تدشينه صباح غداً الأربعاء.

وتم استعراض تقرير عن موقف مساهمة العربات الحكومية فى نقل المواطنين قدمه السيد/ عمران بشير صالح رئيس غرفة العلميات والمتابعة بولاية الخرطوم .

وفي غضون ذلك اعلن والي الخرطوم الفريق احمد عابدون بدء انطلاقة القطار غدا الخميس بمعدل رحلتين في اليوم صباحية ومسائية مبينا ان الرحلة تبدا من محطة الخرطوم جنوبا حتى الشجرة شمالا حتى الكدرو , وافصح عابدون عن اتفاق مبدئ مع شركة لتفيذ مترو انفاق يبدا المرحلة الاولى خلال عامين , واشار الي ان هنالك محطة وسيطة تربط المحطة الرئيسية لتسهيل حركة المواطنين وحذر المواطنيين والباعة الجائلين من التواجد في تقاطعات القطار.

وقال وزير الاعلام فيصل ان طاقة البصات العاملة بالولاية قليلة جدا مقارنه بحاجة ولاية الخرطوم وشركة المواصلات في افضل حالاتها تساهم ب10% من حركة النقل و90% تعمد على القطاع الخاص من الهياسات والحافلات وهؤلاء يعملون بمزاجهم وحسب الخطوط المربحة الامر الذي ادى الى ارتفاع مواصلات الولاية بمساهماتها الي 50 % , قائلا هذا الامر يحتاج الي وقفة.

وأوضح أن هنالك عمليات صيانه لاكثر من 400 باص وتدرجيا يتم استيراد قطع الغيار وهنالك مهندسين يعملون في الصيانه وكل يومان يتم استخراج بص لينضم للبصات العاملة وان عدد البصات العاملة مابين 250الى 300 والتي تم استيرادها من السعودية وقطر.

غير انه قال أن هذه البصات تعاني من اشاكلات كثيره وبحالة مزرية والتي استيرداها من قطر قيمتها مدفوعة بالكامل وظلت مخزنة بالعراء اكثر من ستنين وبالتالي تحتاج تغير اطارات اما التى استوردت من السعودية ودفع 50% مقدما وحالتها اسوء واضاف انها تم التعاقد عليها في فترة سابقة ولذلك لابد من تكملة اجراءاتها وشحنها.

وقال حاليا هنالك اكثر من 390 بص مابين السعودية وقطر سيتم شحنها وخلال اسبوع تصل البلاد وبالنسبة للوارد من السعودية هنالك لجنة هندسية تم ابتعثها لتقوم بصيانتها في منطقة جده,.

وفي ذات الإطار اوضح فيصل ان هنالك بعض الاشكالات ولكنها يمكن تداركها خاصة وان القطار اكثر جاهزية وبحالة هندسية جيده وجاهز للانطلاق فقط البنيات التحتية بحاجة الي قليل من العمل.

وأعلن عن انطلاق الخط الشمالي في فتره اقصها عشره ايام ويبدا من بحري مرورا بالكدرو الي الجيلي وسوف يتم تشغيله وهنالك اشياء بسبيطة يتم تكملتها منها عمل غرفة كنترول تنسيق مع السكة حديد وبالنسبة للخط الجنوبي سوف ينطلق من الخرطوم الي الشجرة وسوبا ولكنه يحتاج الي مساطب للمحططات وبالتوزاي مع الخط الشمالي.

وتشرع وزارة البنى التحتية في العمل لتخيطط المساطب وبعد اسبوعين يبدا الخط الجنوبي للعمل وقال ان هذه القطارات لو تم تشغيلها خاصة وان هنالك عدد 6 جاهزة للعمل في نقل كميات كبيره من حركة المواطنيين وتساهم في تحفيف الضغط على البصات والحافلات قطعا بانه لن يحصل انفراج نهائي للازمة الا بنهاية العام بعد اكتمال وصول البصات .

واكد مدير شركة نوبلز لتشغيل القطار الطيب مختار ان الحل الجزي للازمة بتشغيل القطار والذي يتكون من 6 وحدة سعت 500 راكب وستكون قيمة التذكره 15 جنيه ويوفر 4لتر من الوقود مبينا ان القطار يسهم في ترحيل 50الف راكب ممايساهم في تخفيف الضغط على حركة البصات

واشار مدير مجموعة نوبلز مهندس عبدالرحيم محمد عبدالرحيم ان مجموعة اكملت المرحلة الاولى بتصنيع وتوريد القطارات وتشيد المحطات في المسار الشمالي وعددها 8 محطات بما فيها محطة الخرطوم الرئيسة.

وأكد أن المشروع يحقق اهداف خطة الولاية الاستراتجية في ادخال القطار كوسيلة نقل داخلية باستخدام 6 قطارات سعة القطار الواحد= 600 راكب ليبلغ مجموعة ركاب الرحلة الواحدة للقطارات الـ”6″ عدد 6 ألف راكب، مبينا ان الخطة المستقبلية تتضمن مد الخطوط الي مصفاة الجيلي وشرقا الي الحاج يوسف وجنوبا الي سوبا وجبل اولياء .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله