“مهرجان التمور” مزارعو أبوحمد: اعطني رعاية وفلاحة… اعطيك ثمار وجوائز

رسمتها: سوسن عبدالله
تعتبر محلية ابوحمد من أكثر المناطق زراعة وإنتاج للنخيل نسبة الي تمتعها بالمناخ المناسب من خصوبة التربة وقربها من النيل الامر الذي اهلها لانتاج جميع أصناف التمور ” جافة ورطبة وشبه رطبة”، حتي حازت علي 4 جوائز من اصل 7 في المهرجان الدولي للتمور السودانية… (سودان برس) زار جناح المحلية بالمعرض لعكس المجهودات التي اوصلت المحلية لهذه النتيجة .

وكشف منسق المعارض بوزارة الثقافة والإعلام محلية ابوحمد بدوي إبراهيم، عن وصول حجم انتاج التمور بمحلية ابوحمد الي مايفوق ال6 مليون و500 ألف نخلة بالمحلية بجميع انواعها مؤكدا تميز المحلية اكثر في انتاج صنف المشرق وودخطيب وودلقاي الي جانب الاصناف التي أدخلت من الولاية الشمالية القنديلة والبركاوي والتموده والسكري والكلم بالإضافة الي 40 صنف مستوردة من العراق والسعودية والمغرب وقال المناخ الملائم ساعد علي نجاح زراعة اي بزرة من النخيل .

وقال بدوي تعد هذه المشاركة الحادية عشر لمحلية ابوحمد في مهرجان التمور السودانية إذ درجت المحلية علي المشاركة منذ النسخة المحلية بعرض كافة الاصناف المنتجة بالمنطقة ، مؤكدا استحواز محليته علي 4 جوائز في مجالات اكثر مزرعة منتجة لصمف المشرق وودخطيب وودلقاي والثانية عن احسن مزرعة في انتاج صنف مجهول وهو صنف مستورد اما الجائزة الثالثة عن المزرعة النموزجية والرابعة عن الصناعات التراثية من مخلفات النخيل .

وابدى امله في ان تلتفت الدولة لاهمية تجويد المنتج وتغليفه بصورة جيدة تليق بالصادر مع ضرورة الاهتمام بتدريب المزارعين علي احدث طرق الرعاية وتجويد العرض والتعبئة .

محمد الريح الحائز علي جائزة الصناعات التراثية من مخلفات النخلة قال هذه ثالث مشاركة لي بالمهرجان، موضحا حرصه علي تجويد هذه الصناعة التي تعد احدي وسائل التوعية والتثقيف للاجيال الجديدة واستعرض المخلفات في الحصه والكروق والعرجون والجريد والسعف والشخلوب.

وقال هذا العمل نستهدف به التوعية بالتراث السوداني الاصيل واسترجاعه في البيوت بشكل يورث ثقافتنا للاجيال القادمة ، مرجعا ادخال بعض الاعمال الحديثة في هذه الصناعة التي تتسم بالتقليدية لإضفاء لوحة جمالية تتماشي مع الواقع المتحضر ، وقال ان البصمة التراثية اطفت علي المنتجات إقبال واسع يصحبه شغف وذلك لملائمتها لكافة المناخات، مجددا عزمه علي التوقل في هذا العمل للوصول به الي العالمية .

وفي السياق قالت الشيف نادية محمد احمد صانعة الحلويات من التمور السودانية تعتبر اولي مشاركة لي بالمهرجان الدولي ضمن محلات ابو مرين لتغليف التمور مستدركة مشاركتهم بالمعارض المحلية بشكل دوري.

واوضحت ممارستها لهذا العمل منذ اكثر من عشر سنوات ويتمثل منتجها في العسل والمربة بالإضافة الي المخبوزات واصناف غذائية اخري يشكل فيها التمر مدخل اساسي، كاشفه عن رغبتها في توسيع عملها في حال توفر لها سوق نظرا الي محدودية انتجاها حاليا حسب الطلبات من بعض المحلات التجارية بالمحلية .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله