الشراكة السودانية الروسية .. نقل تجارب وتوطين صناعات

تقرير : سوسن عبدالله
أعلنت شركات روسية عزمها زيادة إستثماراتها بالسودان والمساعدة في معالجة وايجاد البدائل للزئبق والسيانيت مؤكدة علي متانة العلاقات السودانية الروسية مهما تغيرت الحكومات.

ودعا وكيل وزارة الطاقة والتعدين د.حامد سليمان الشركات الروسية لتنويع الاستثمار في مجال المعادن دون التركيز على معدن الذهب، مشيرا الى ضرورة ان يستصحب عملية الانتاج تصنيع المعان التي يمكن ان تصنع داخل السودان وقال ما يهمنا في الامر الانسان، داعيا الى اخذ مسالة البيئة كاحد المواضيع المهمة في هذه العلاقات والبروتكولات.

خلال مخاطبته فاتحة اجتماعات مجموعة العمل السودانية الروسية في مجال الجيولوجيا اليوم بهيئة الابحاث الجيولوجية على ضرورة ان يظل التعاون الروسي مستمر في مجال المعادن وقال لابد ان تكون الشركات الروسية المستثمرة نوعية ولديها امكانات وتقنية عالية واضاف على ان تكون هذه الشركات مدارس مفتوحة لنقل الخبرة داعيا الى الانفتاح على المعاهد الروسية .

وفي السياق اكد السفير الروسي لدي السودان فلاديمير تومسكي استعداد حكومته لمساعدة السودان للتخلص من استخدام الزئبق في التعدين التقليدي راهنا بدء العمل في هذا الجانب بيد الحكومة السودانية والبيئة الداخلية.

وأشار الى وجود مليون شخص يعملون في هذا القطاع داعيا الى خلق التوازن بين توفير فرص العمل والحفاظ على صحة العاملين في قطاع التعدين التقليدي.

وقال ان روسيا تمتلك التكنولوجيا لاستخراج الذهب بدون استخدام الزئبق وابدى استعدادهم لمساعدة السودان في هذا الجانب مشيرا الى وجود شركات روسية في السودان يمكنها المساعدة خاصة شركة كوش مضيفا انها رائدة في المجال ولديها خبرة في تجنيب الزئبق.

واشار الى ان اللجنة الاقتصادية السودانية الروسية تعمل في اطار التعاون الاقتصادي والتجاري وقال ان انعقادها مربوط بالاتفاق على جدول الأعمال قائلا انه تم تحديد لجنة الجيلوجيا باعتبارها اكبر لجنة للمشاركة في اعمال هذه المجموعة .

وهنأ رئيس الجانب الفني في اللجنة السودانية الروسية المشتركة انعام اوف نورالدين الشعب السوداني بالحرية والسلام والتغيير وقال مهما تغيرت الحكومات فإن علاقاتنا وصداقتنا باقية مع السودان.

وأكد المضي قدما في تنفيذ الإتفاقيات بين البلدين مع تقوية وتطوير العلاقات والعمل علي فتح كل المجالات وتسخير الإمكانيات مشيرا لدخول ثلاث شركات روسية حيز الإنتاج التعديني في السودان ملتزما بالعمل علي معالجة المشاكل التي تواجه الشركات الروسية في السودان.

وقال سنمضي قدما في مجال التدريب وايجاد البدائل عن إستخدام الزئبق من خلال الخبرات الروسية المختصة والتقنيات الحديثة .

من جانبه اشار مدير عام هيئة الابحاث الجيولوجية سليمان عبدالرحمن لدخول السودان عهد جديد وحكومة جديدة وفرص للإستثمار اكبر واكد إنفتاح السودان الكامل للإستثمار في مجال التعدين داعيا الشركات الروسية للتعاون مع السودان من اجل التخلص من الزئبق والسيانيت وفتح فرص التدريب مشيرا لوجود اكثر من 60 شركة تعمل في مجال مخلفات التعدين.

واشار الي توقيع السودان علي اتفاقية انهاء التعامل بالزئبق “ميني ماتا” في 2020م مبينا مساعيهم في ايجاد بدائل صديقة للبيئة املا من الشركات الروسية نقل تجربتها في التخلص من الزئبق وتقديم الدعم الفني واللوجستي والتقني للكوادر السودانية.

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله