البرهان: “الجمارك” ستظل قوة نظامية وإدخال أجهزة حديثة لإنسياب تجارة المعابر

الخرطوم: سودان برس
أكد مدير هيئة الجمارك الفريق د. بشير الطاهر جاهزيتهم لحماية الاقتصاد والوطن وسد كافة الثغرات، وقال إن البلاد لن تؤتى من قبل الجمارك، وأعلن الحرص على أمن المجتمع، مضيفا أن رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان أكد أن الجمارك ستظل قوة نظامية تضطلع بمهامها المختلفة.

وأشار للدور الفاعل في كشف المخالفات فيما يلي حقوق الملكية الفكرية وتنظيم الاستيراد والبضائع التي تندرج تحت قائمة المنع وعمليات تهريب المخدرات والأسلحة وضبط تهريب السلع الإستراتيجية والمدعومة.

وقال الطاهر خلال مخاطبته الاحتفال بيوم الجمارك الذي يأتي تحت شعار (تعزيز الاستدامة من أجل الناس والازدهار والكوكب) أن الدور الكبير للجمارك يتمثل في إيواء النازحين واللاجئين والحفاظ على أمن المعلوماتية وموروثات المجتمع السوداني ومخطوطاته النادرة مع الجهد الكبير في تسهيل وتبسيط الإجراءات تشجيعًا للازدهار والتطور الاقتصادي والتبادلات التجارية.

واضاف مدير الجمارك، إن استخدام أجهزة الكشف السينية ساعد في انسياب التجارة من المعابر، وتوقع المزيد من عمليات الانسياب في وادي حلفا والبحر الأحمر بعد وصول الأجهزة الجديدة.

وأعلن الطاهر تحقيق الجمارك ربط مقدر خلال العام 2019 على الرغم من الأحداث السياسية خلاله، وتوقع تحقيق أعلى الإيرادات خلال العام الجاري.

وأشار إلى المساعي لإعداد خارطة استثمارية لكل السودان توفر كل المعلومات الاقتصادية التي لا تتوافر إلا لدى هيئة الجمارك، وتطوير ساحل البحر الأحمر وتزويده بكل الخدمات، إلى جانب المساهمة في إحلال الواردات.

وقال إن العام 2020 سيشهد تنفيذ عمل كبير خاصة وأن الواردات قفزت خلال العام 2019 إلى 12 مليار دولار في حين أن الصادرات لاتتجاوز الـ 3 مليارات دولار، وأبان أن الفجوة كبيرة، وأعلن عن السعي لتعزيز استدامة الكوكب وخلق بيئة نظيفة.

من جانبه أشار رئيس اللجنة المنظمة للاحتفال اللواء حسب الكريم آدم النور إلى أن شعار الاحتفال هذا العام يحتم على الجمارك التركيز على مستقبل مستدام في توفير الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

وأكد أن الجمارك السودانية حققت إنجازات فيما يلي خدمة الناس والمجتمع تتمثل في ضبطيات المخدرات والأسلحة والمساهمة الفاعلة في الحد من الاتجار بالبشر وضبطيات إدارة الملكية الفكرية من البضائع المغشوشة والمقلدة.

وقال أن الجمارك تعمل على تطبيق نظام إدارة المخاطر والذي يساهم بشكل فاعل في تبسيط وتسهيل الإجراءات، مما يقلل التكلفة ويساعد في سرعة تدوير رأس المال وتشجيع الاستثمارات، وزيادة نشاط حركة العمالة بما يساهم في زيادة معدلات النمو الاقتصادي ومن ثم الازدهار.

وفيما يلي محور حماية الكوكب أشار حسب الكريم لضبطيات الجمارك لغازات الفريون التي تضر بطبقة الأوزون، وضبط النفايات الخطرة من مخلفات الأجهزة الإلكترونية والتزام الجمارك بعدم إدخال أي سلالة من الحيوانات المهددة بالانقراض، إلى جانب حماية القطاع النباتي من السلالات المستوردة وتطبيق الحظر على صادرات الفحم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله