آخر الليل/ اسحق احمد فضل الله .. جذور ما يحدث الآن

ولأن ردم الأحداث الآن ..شيء لا معنى له فإننا نعود إلى الجذور.
نُحدِّث عما يحدث منذ أربع سنوات لأن أسماء وأفعال المخابرات أشياء لا يمكن الحديث عنها في وقتها..
ولا يمكن الحديث عنها في وقتها حتى لا تعلم ثعابين المخابرات أنها تحت العيون..
والحديث يعود إليها الآن , لأن الأحداث الآن هي فروع لِما كان يجري ..
وأفورقي ..يُحـدِّث عن السودان أمس الأول..
وفي حديثه يعرض خدماته لإسرائيل. وآخرين ..لأن لحم السودان الآن مباح ..
وأفورقي ..ومخابراته أنموذج صغير لمهرجان الخناجر فوق جسد السودان لسنوات طويلة..

وأسماء ..
و (ودي برهي ) الذي كان خفيراً في السفارة الأريترية هو ضابط برتبة عقيد يدير ملف المعارضة السودانية واليمنية والأثيوبية والصومالية.
(يوناس) ..لمَّا كان مسؤولاً أمنياً في القاش. كان من رجاله ..
ويوناس كان يعمل بديلاً لـ تخلي رئيس حرس الحدود ..والملف الأول عند هذا ..هو السودان.
وأثيوبيا ملفها في مخابرات أفورقي ..من يُديرها هو (طعمي ما قاري) وهذا يُدير (فطوم لينين) الذي يدير المعلومات وعمليات القتل..
بينما الرجل الأول ودي برهي يتبع لإبرهة الذي يدير الحلقة الداخلية لأفورقي ..

وأول أيام حرب اليمن ستة مليارات إماراتية تدخل ميناء عصب وأربعة من السعودية ..
وقوات البحر الأحمر بقيادة العميد (علي أحمد الطنجي) تعمل.
والطنجي ونائبه السعودي يقودان مشاة البحرية الإماراتية.
ولا توجد مجموعة عسكرية وإلا وبها ضابط مخابرات رفيع ..
وضابط المخابرات في ميناء عصب كانت خيوطه تمتد إلى (ملاكي وودي فيتوراري) في الخرطوم .مسؤول الأمن في السفارة هنا وكسلا والذي يعمل بعدها في منصب نائب قائد البحرية الإريترية ..
ثم هو من يدير كل شيء ..فهو منسق عمليات اليمن ..مما يعني أنه يقود حرب اليمن من الجانب الإريتري.
ولأن ظروف الحرب قد تبدلت من عام وأكثر ..فإنه ليس كشفاً لشيء أن نشير الآن إلى أن القوات الجوية هناك كان عمودها الرئيسي هو ست وثمانون طائرة مقاتلة تزداد إلى فوق المائة أحياناً من طائرات F 16 وF 15
وألف مدرعة وناقلة جنود. وثلاثة آلاف مدفع ميداني حديث..ومئتان وخمسون دبابة..
والأرقام هذه تتبدل كلها بالطبع مع الوقت ..
والوقت الذي نشير إليه كان هو الوقت الذي تنطلق فيه قوات أفورقي تشارك في الدخول إلى عدن ..وتعود بأسلحة إيرانية ثقيلة..
أيامها كانت هناك لقاءات مخابرات إسرائيل بأفورقي ..
ولما كانت أسلحة الإمارات فوق أرض عصب كانت غواصات إسرائيل تحت الماء ..
( وهناك (250) جزيرة في البحر نصفها مراكز عسكرية لمخابرات إسرائيل)

وأيامها تبدأ الحِدَّة بين الإمارات وقطر ..وتركيا تطل من هناك..
وصناعة أبي أحمد تبدأ في أثيوبيا..
وفرع صغير من الأراك كان هو.
الإمارات تشتري منطقة كراكيت شمال إريتريا لمشروع زراعي ..والعيون على دلتا طوكر..
والمشروع ..يجعل قطر تنكمش عن أفورقي ..
وقطر كانت تطلق (135) فيلا سياحية)
في جزيرة دهلك ..وسبع فنادق حديثة ..ومشروع لسياحة الغوص..
والتجاذب يجعل أفورقي يُحوِّل المشروع إلى الإمارات.
ولإستخدام ضباط إسرائيل في الجزر..حيث يصبح المشروع سياحة لإسرائيل.
=========
أيامها ..كانت إسرائيل تصنع المليارديرات الخمسة السودانيين الذين صنعوا الإنقلاب الشيوعي..
ثم صنعوا ما يقع في يوغندا..لقاء إسرائيل ..
وما يقع في أماكن ثلاثة أو أربعة ..وينتهي بدعوة حمدوك للأمم المتحدة لإحتلال السودان.
يبقى أننا نعود إلى الحديث هذا الآن ..لأن ما يصنع الخراب كله هو أن المواطن السوداني يحمل رأساً لا يكاد يخطر فيه شيء من الغليان الهائل الذي يجري الآن.
ولا يخطر له أنه يُمزَّق في حرب المخابرات المائة التي تتجارى في السودان .
والمواطن ..نعود بذاكرته إلى ما كان يجري حوله دون أن يشعر ..ليعرف أن مايجري حوله الآن أكثر خطورة وهو لا يشعر.
والشبكة الجهنمية نجذب خيوطها في الأيام القادمة .
نُحدِّث عن الأسماء والأحداث ..
وقلنا إن ( قحت) المذعورة تُهدِّد بتسليم البشير للجنائية إن إقترب الناس من إسقاطها.
نقول هذا قبل أيام ..و (قحت) تطلق هذا أمس..
وهي صفقة تُصمّم بحيث أن الحكومة الآن إن هي بقِيت أو ذهبت فأن البشير لن يعود , وأنه لن يصل إليهم شيء لأنهم عندها يكونون خارج السودان.

الانتباهة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله