اتحاد الغرف: الصناعة مكبلة بالرسوم والجبايات

أكد إتحاد الغرف الصناعية أن مشكلة الصناعة أنها مكبلة بكمية من الرسوم والجبايات التي لا تمكنها من الإنتاج بتكلفة واقعية، وأن كل الرسوم تقع دون تقديم خدمة لابد أن تأخذ مقابل خدمة وأن تقدر بما يناسب الخدمة التي تقدم.

وقال عضو لجنة الإستشارات بإتحاد الغرف الصناعية عصام الدسوقي، إن مايحدث الآن في القطاع الصناعي الوطني خلاف ذلك. كاشفاً عن وجود أكثر من 32 رسم يقع على الصناعة مما كبل الصناعات المحلية والزراعة كمدخلات للصناعة بتكلفة عالية جداً من كل النواحي ضرائب عالية وأسعار كهرباء تشكل أعلى تكلفة بالنسبة للصناعة والزراعة. واستبعد إمكانية مرور منتجات السودان الصناعية للعالم الخارجي بهذة التكلفة، معترفاً بخروج الصناعة الوطنية من المنافسة تماماً جراء إرتفاع كهربة الصناعة والزراعة. وقال إن ماحدث في قطاع الزيوت هذا العام لم يتم تصدير ولن يستطيعوا بعد رفع تكلفة الكهرباء الى ألف في المائة، موضحاً أن الصناعة تستهلك 279 ميقاواط من 300 ألف ميقاواط موجودة  وتحاسب بـ160 قرش من 18 قرش في الوقت الفيه الفنادق والأماكن الخدمية ب85 قرش، لافتاً الى وعد هيئة الكهرباء بعد 4 أيام بإنقطاع التيار الكهربائي من المنطقة الصناعية في فترة رمضان دون برمجة في ظل عدم وجود جازولين.

وأقر الدسوقي عقب ورشة القدرة التنافسية للمنتجات الصناعية الوطنية، ضمن فعاليات معرض صنع في السودان أقر الدسوقي بمعانات الزراعة كمدخل أساسي للصناعة من المشكلات الخاصة بالسماد وتوفره والحزم التقنية وبالتالي إنتاج الزراعة قليل وإنتاجيتها وكفاءتها في إعطاء المطلوب في الصناعة أيضاً قليل، مثال لذلك الزيوت، النباتات التي توجد بالسودان من ناحية كفاءة ومنتج منها ضعيف. وقال كل المشكلات تأتي من عدم توفير التمويل والمناخ الملائم لتحسين الإنتاج والإنتاجية.

وأشار خلال تعقيب على الورشة ان صناعة النسيج تواجه مشكلة في زراعة القطن ولابد أن نبدأ بحلها بزراعة القطن في الجزيرة والمشروعات الأخرى إذا أردنا تقويم صناعة النسيج ثم ندلف للتقنيات التي نريد إستيرادها وتعسف على طول فترة توقف المصانع وإنقطاع التدريب لها بصورة طويلة.

وحول الحديث عن توفر بنية تحتية من المناطق الصناعية قال حالياً منطقة بحري الصناعية تغرق في بؤرة مجاري، داعياً السلطات الى  إصدار قرار بإغلاق جزء كبير منها لأنها مصانع أغذية وهذه بيئة غير مقبولة تماماً. وتساءل كيف سيكون لنا قدرة تنافسية في الصناعة السودانية في ظل غياب بنيات أساسية ومحاربة محاولات الصناعة في إدخال شركات عالمية لتطوير الصناعة الوطنية والتكنلوجيا الموجودة.

 

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *