اقتصادالسودان

البشير يكشف عن برنامج إسعافي عاجل لمعالجة الوضع الاقتصادي

أكد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير عن عكوف الدولة على وضع وتنفيذ برنامج إسعافي عاجل يتضمن مشروعات بعينها ذات عائد مباشر لرفع مستوى الأداء والانجاز في  الاقتصاد الكلي من أجل تحسين معاش الناس خلال مدى زمني معلوم.

وكشف رئيس الجمهورية عن تخصيص الموارد المطلوبه لها بواسطة رئاسة الجمهورية لضمان حسن التوظيف المطلوب لتوفير  الاحتياجات الضرورية للاستخدامات الاستراتيجية ليجسد هذا البرنامج المشروع الوطني المرحلي لإعادة التوازن الاقتصادي.
 
وأعرب البشير عن تقديره لما أبداه المواطنون من تفهم عميق لما تمر به البلاد من ظروف اقتصادية ضاغطه على الأوضاع المعيشية ومن صبر ومصابرة عبرت  عن مواقف وطنية صادقه قطعت الطريق على كل من راهن على حدوث توترات اجتماعية .

وقال رئيس الجمهورية في كلمته بالقصر الجمهوري اليوم حول إعفاء حكومة الوفاق الوطني في  إطار إعادة هيكلة السلطه (هذا  ديدن شعبنا في مواجهة كل التحديات التي برزت في مسيرة البناء الوطني.

واضاف البشير ان الظروف التي تمر بها البلاد هي  تحديات أفرزها حصار اقتصادي جائر  وتضييق بل إغلاق مخطط على منافذ الموارد  الخارجية جراء تمسك بلادنا بمبادئها وصيانتها  لاستقلالها” .

واكد ان السودان سيظل  على العهد مهما تعاظمت التحديات وسوف يتجاوزها اعتماداً على النفس وبكل جدارة وإصرار ، مشيرا الي تجاوز السودان لحالة الحرب التي فرضت عليه .

ولفت رئيس الجمهورية الي اتجاه السودان إلى الاعتماد على الذات في مغالبة التحديات الاقتصادية عبر مراجعة مشروعات التنمية بإعادة النظر في أولوياتها، وفقاً لأهميتها وفق منظور التنمية من اجل معاش الناس.

وأبان أن الدولة ستعمل من خلال البرنامج التركيزي لحفز الإنتاج في المشـروعات الزراعيـة الكبرى التي يعول عليها لسد الاحتياجات الغذائية وتعزيز الصادرات لتوفير المـوارد المطلوبة لاستكمال مشروعات البنيات الأساسية .

واوضح ان الاتجاه  الثاني لمغالبة هذه التحديات يتمثل في  تنفيذ مشروع متكامل لإعادة هيكلة الجهاز  التنفيذي على مستوى رئاسة الجمهورية ترشيداً  وقضاءًا على الترهل الوظيفي.

وقال البشير ان إعادة هيكلة التمثيل الخارجي يجئ لخفض مصروفات العمل الخارجي وضمان حسن التوظيف للموارد وذلك إعمالاً لمبدأ تخفيض الإنفاق العام الذي يجسد مبدأ مركزياً في إنفاذ البرنامج الوطني للتوازن الاقتصادي .

وقال رئيس الجمهورية، سنوالي إعادة الهيكلة بمتابعة لصيقه حتى نضمن أن يتم الانفاق  على قدر الحاجه التي تضمن فاعلية  الأداء دون ترهل أو صرف غير ضروري وإن أفرزت متابعتنا الحاجة لمزيد من التخفيض في التمثيل الخارجي فلن نتردد في الوفاء بهذه الحاجة.

وأضاف ان الدولة ستنتقل بإعادة الهيكلة لبقية مكونات الجهاز التنفيذي المنوط بها قيادة العمل التنفيذي .

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى