السودان

الشعبي يعلن عدم انسحابه ويطالب بحكومة رشيقة دون محاصصة

طالب حزب المؤتمر الشعبي بتكوين حكومة رشيقة دون محاصصة، واصفآ ماتم مع اللجنة التنسيقية للحوار ب(الوضع الصحيح)، باعتبارها تمثل كل القوى السياسية الفاعلة، نافيآ الحديث عن انسحاب الحزب من الحكومة عقب القرارات.

وقال دكتور علي الحاج الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، في مؤتمر صحفي الاثنين رصده (سودان برس) “نحن في السودان عندنا مشاكل مركبة”، لكن قبلنا بالحوار وتركنا التفاصيل لاحقا.

وأشاد بالخطوة التي اتخذتها الحكومة بالخطوة الكبيرة باتاحتها فرصة لمنصب رئيس الوزراء لانه ما كان موجود قبل الحوار.

وبارك الحاج قرار تقليص الوزارات الي21 وزارة ودمج بعض الوزارات، وأضاف “نطمع في المزيد من القرارات و التقليص في مجلس الوزراء والبرلمان وتخفيض50% من مخصصاتهم”

ونوه الي ان هذا الامر يحتاج الي تعديل في الدستور، داعيآ الي تخفيض في الرئاسة والمجالس الولائية، داعيآ لتطبق مبدأ اقرار الذمة والشفافية واتاحة الحريات.

وطالب الأمين العام ببرنامج اقتصادي واضح ويكون قاعدة للتداول، مشيرآ الى وجود ورقة اقتصادية اعددتها الامانة الاقتصادية الاحزاب وستسلم الي رئيس الوزراء الجديد، وقال “نحن في الشعبي سوف نبدأ بانفسنا”.

وطالب بوقف الحرب في المناطق المأزومة لان هنالك اتفاق على وقف لاطلاق النار والعدائيات، مضيفآ ان الفرصة الأن متاحة لاحلال السلام مع اهالي مناطق التأزم.

وقال ان علي رئيس الوزراء الجديد ان يستفيد من الجو المواتي في الجنوب بخلق علاقات قوية بين البلدين.

وكشف الحاج عن وجود عملة مزورة في الحدود السودانية المصرية وفي الخرطوم من نافذين.

ودعا الي زيادة الانتاج و الايرادات واضاف، “لابد من اجراءات في الفساد والحرية والشفافية لكشف مزيدا من العيوب”.

وأوضح الحاج ان قانون الانتخابات لم يعرض علي احد ونحن كمشاركين “ما دايرين نجي ونقول ما عارفين” داعيآ المؤتمر الوطني الي فتح ابواب جديدة مع القوي السياسية ودعمها في اطار هذه الخطوة.

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى