السودانولايات

إنهيار (1122) منزلآ في تمرد جديد لنهر الدندر

تسبب فيضان نهر الدندر في خسائر كبيرة علي المنازل بالمحلية حيث تأثرت العديد بالانهيار، حيث تم حصر عدد 149 منزل انهيار كامل و973 انهيار جزئي.

وأدت الزيادات المستمرة في المناسيب التي سجلت صباح اليوم (الجمعة) عند محطة أبحاث نهر الدندر التابعة لوزارة الموارد المائية والري والتي وصلت 14،96 متر.

وإدت الزيادات الي إتلاف المساحات الزراعية والبستانية علي ضفتي النهر مما شكل خطورة علي المنطقة خاصة الاحياء المجاورة لضفة النهر والقري المتاخمة لشرق وغرب النهر .

وقامت غرفة الطوارئ المركزية والمحلية برئاسة وزير التخطيط العمراني ومعتمد الدندر بجوله ميدانية واسعه برفقة قائد الفرقة 17 مشاه.

ووصل وفد من ادارة السدود ورئيس المجلس التشريعي المحلي الأستاذ مكي علي احمد، بغرض الوقوف علي الأوضاع خاصة بعد الزيادة في المناسيب بالاضافة.

ووقف الوفد علي الأعمال الفنية للطوارئ لمعالجات الاوضاع في أماكن الهشاشة في الأحياء والطرق التي بذلت فيها الغرفة جهودا مقدرة لتقليل الخسائر والحد من خطورة الأوضاع .

وأكد المهندس عبدالعظيم فضل الله رئيس الغرفة المركزية بولاية ل(سودان برس) ضرورة عمل دراسة في سد العطشان الذي تم تنفيذه ضمن برنامج حصاد المياه واشار الي ان ارتفاع المناسيب في نهر الدندر أعلي من سعة السد.

وأضاف أن غرفة الطوارئ بالمحلية والولاية تعمل علي مدار الساعه لمتابعة أعمال الطوارئ.

وقال ان الغرفة ستواصل أعمالها عبر الآليات الموجودة بالمحلية لتأمين الأوضاع بتمتين وتقوية أماكن الهشاشه.

وأشار معتمد الدندر عبدالعظيم ادم يوسف الي الأضرار البالغه التي لحقت بسبب زيادة المناسيب والتي ادت الي انهيارات كلية وجزئية بعدد من المنازل بجانب التأثير الكبير في المساحات الزراعية والبستانية علي ضفتي النهر.

وأكد ان الغرفة عبر لجانها المكونة تعمل علي حصر الأضرار خاصة وأن المناسيب في زيادة مستمرة.

وأشار الي ان زيارة وفد السدود تجي للوقوف علي سد العطشان بغية تحديد الخروج بدراسة تسهم في تحديد الإشكالية حفاظا علي سلامة وأمن المواطن.

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى