السودانتغطيات

رئيس مجمع الفقه: لسنا “علماء سلطان” وبعض الفتاوى بها محاذير

أكد رئيس مجمع الفقه الاسلامي البروفسير عبد الرحيم علي،
إن المجمع يعتبر منبرا لكل علماء السودان بمدارسهم الفقهية والعقائدية والفكرية المختلفة وكل الوان الطيف من علماء الفقه وعلماء في مجالات اخرى مثل الطب والفيزياء والفلك وغيرها.

وأضاف رئيس المجمع في برنامج (حوار مفتوح) بقناة النيل الأزرق، أن المجمع يصدر فتوى مبنية على تشاور واجتهاد جماعي اشبه براي الجمهور وتطمئن لها الدولة وتاخذ بها.

ونفى رئيس المجمع الاتهام القائل بان المجمع خاص بـ(علماء السلطان)، وشدد على ان السلطان في السودان لا يحتاج الي ان يسند نفسه بموقف ديني.

وأضاف ان المجمع لم يصله اي طلب من الحكومة لفتوى بعينها، مشيرا الى ان بعض الفتاوي التي يصدرها المجمع قد لا تجد ترحيبا من بعض المسؤولين بالدولة باعتبار انها قد تسبب حرجا للسودان عالميا مثل فتوى المجمع التي رفضت التوقيع على اتفاقية سيداو.

وأشار الي ان المجمع بالسودان يتعاون مع الدول الاخرى بعلاقات اكاديمية وليست سياسية له علاقات مع المجمع الدولي في جدة والمجامع الاخرى في مصر والهند والمغرب وغيرها، مضيفآ ان هناك تنسيق بين المجمع والمؤسسات والكيانات المشابهة له في حد (المعقول).

وقال إن البعض يخلط بين المجمع وهيئة علماء السودان، مشيرا الى ان المجلس مؤسسة حكومية انشاتها الدولة ولها سلطة ادبية وعلمية وان الهيئة مؤسسة طوعية حرة ليست مقيدة وتصدر عنها في بعض الاحيان فتاوى من علماء عبارة عن اراء شخصية لأفراد بعضهم اعضاء في المجمع.

وأشار الي ان بعض العلماء يقدمون الفتاوي لمواطنين عبر الهاتف بالفضائيات بطريقة سريعة لكن لها محاذير منها ان الراي قد لا يكون مدروسا مثل فتوى المجمع.

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى