ولايات

(يوناميد) تعلن تحسن حقوق الانسان بدارفور

أعلنت بعثة (يوناميد) أن حقوق الإنسان بدارفورشهدت تحسنا كبيرا الأمر الذي دفع الامم المتحدة لاتخاذ قرارها  بخروج البعثة من دارفور بصورة نهائية والإتجاه نحو برامج التنمية والاعمار .

ونظمت وزارة الثقافة والإعلام بولاية شمال دارفور بالتعاون مع البعثة المشتركة  للاتحاد الافريقي والامم المتحدة (يوناميد) إحتفالا بمناسبة اليوم العالمي للسلام والذي يصادف الحادي والعشرين من شهر سبتمبر من كل عام.

وأكد ممثل رئيس بعثة (يوناميد)  لوك اولاما أن الأمم المتحدة درجت علي الاحتفال  سنويا  باليوم العالمي للسلام من أجل تحقيق الأهداف والمقاصد الإنسانية السامية، وإحياء ذكرى ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وأكد اولاما أن حقوق الإنسان بدارفور قد شهدت تحسنا كبيرا ، الأمر دفع الامم المتحدة لاتخاذ قرارها  بخروج اليوناميد من الولاية وبصورة نهائية والإتجاه نحو برامج التنمية والاعمار .

وتلي اولاما رسالة الأمين العام للأمم المتحدة التي وجهها الي جميع الشعوب بمناسبة اليوم العالمى للسلام .

من جهته أعلن نائب والي ولاية شمال دارفور محمد بريمة حسب النبي إلتزام ومضي حكومة الولاية في تعزيز السلام والأمن والاستقرار الذي تحقق بالولاية والحفاظ على مكتسباته،وأشار إلى أن قرار رئيس الجمهورية بجمع السلاح يعد أكبر داعم لعملية السلام بالسودان عامة ودارفور علي وجه الخصوص.

وأوضح حسب النبي أن السلام يعد المفتاح الحقيقي  لبرامج التنمية والاعمار،ودعا كافة الأمم والشعوب إلى التقيد بوقف الأعمال العدائية وأحياء ذكرى اليوم الدولي للسلام بالتثقيف ونشر الوعى لدى المجتمعات بالرسائل المتصلة بالسلام.

من جانبه قال وزير الثقافة والإعلام بالولاية الهادى برمة صالح ان وزارته ستظل  داعمة  ومساندة للبرامج والمشروعات التي تعمل لنشر ثقافة السلام  عبر الشراكات والتفاهمات مع كافة الجهات التي تعني  بالسلام،وأضاف الدين الاسلامى قد سبق كافة  التشريعات والقوانين الوضعية وأرست الأسس السلمية  لحماية حقوق الانسان والسلام.

وأشار صالح إلي أهمية مثل هذه  الاحتفالات من أجل تعزيز المثل والقيم النبيلة وسط المجتمعات علاوة على منع نشوب النزاعات الدولية.

 

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى