السودان

ضغوط أفريقية تؤدي لسحب مشروع أوروبي حول حقوق الإنسان بالسودان

سحب الاتحاد الاوربي مشروع قراره بشان أوضاع حقوق الانسان بالسودان، بعد ضغوط من الجانب الأفريقي، وأيد المشروع الافريقي التوافقي، فيما يتجه المجلس الى إنهاء مهمة الخبير المستقل فى مدة اقصاها عام.

وقال مندوب السودان بمجلس حقوق الانسان بجنيف السفير د. مصطفى عثمان اسماعيل في تصريح خاص لـ (سودان برس)، أن السبب في سحب مشروع الاتحاد الاوروبي هو طرح الاتحاد الافريقى لـ(المسوده صفر) وبعد التفاوض تم التوصل لمشروع توافقى وافقوا عليه، مضيفآ أن الاتحاد الاوروبي تراجع في اليوم الثانى وقدم مشروع قرار منفصل.

وأوضح أن الاتحاد الافريقى قرر تقديم (المسوده صفر) وليس المشروع التوافقى هنا قبلت مجموعة الاتحاد ببعض الاضافات على مشروع القرار الافريقى المتوافق عليه وسحب قرارهم .

وأبان اسماعيل أن المشروع التوافقى هو الأفضل للسودان منذ ان دخل بند الاجراءات الخاصه قبل ٢٥ سنة، مضيفآ أن السودان سيبقى تحت البند العاشر بمجلس حقوق الانسان المنعقد بجنيف.

وتوقع أن تتم الاجازه النهائيه له بدون اي تعديلات نهاية الاسبوع القادم، وتحديد قاطع بانهاء مهمة الخبير المستقل فى مدة اقساها عام.

وأشار الى اتجاه للإتفاق بين الحكومة السودانية ومكتب المفوض السامى لحقوق الانسان لفتح مكتب للمفوضيه بالخرطوم والاتفاق على مهامه وواجباته.

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى