آراء

بالمنطق / صلاح عووضة … واحد (مظبوط) !!

*أرغب في رياضة المشي كلما مشيت القاهرة..

*أما هنا في الخرطوم فلا (أحس) بمثل هذه الرغبة أبداً..

*وربما السبب هو (الإحساس) بنظافة الأمكنة…والشوارع…والأجواء..

*فبعد نحو ساعة من المشي أعود نظيفاً كما خرجت..

*لا الملابس يعلق بها غبار…ولا الحذاء…ولا الوجه والعينين والشعر..

*وحين أفعل الشيء ذاته هنا (أحس) بأني عدت من المقابر..

*وفضلاً عن ذلك هناك ميزة (إحساس) الناس بأن ما تفعله أمرٌ عادي..

*لا أحد ينظر إليك شذراً…ولا عجباً…ولا فضولاً..

*هنا لا تسلم من ألسنة الناس – وأعينهم – إلا عندما (تسلِّم) نفسك لتجاويف دارك..

*وعقب المشي – بالقاهرة – أجلس في مقهى تحت العمارة..

*وما أن يراني النادل حتى يصيح صيحته المعروفة (عندك واحد مظبوط)..

*فتأتي الابتسامة…والقهوة (أم وش)…وكوب الماء النظيف..

*والابتسامة هذه قل أن تجدها في مقاهينا وإن كنت زبوناً دائماً…لا عارضاً مثلي..

*وهذا بعض جميل الإحساس الذي نفتقده في بلادنا..

*حتى وإن كان إحساساً كاذباً فهو حتماً أفضل من (تكشيرة) صادقة..

*كم مرة تستمع لعبارات ذات إحساس خلال يومك؟..

*عبارات من قبيل شكراً…و من فضلك…ولو سمحت…وآسف جداً؟!..

*وكم مرة تقولها أنت نفسك أثناء اليوم…داخل بيتك وخارجه؟..

*وفي اعترافات امرأة سودانية أن من مزايا زوجها شكره لها عند خدمته..

*فما أن تلبي له طلباً حتى يُسمعها عبارة (شكراً جزيلاً)..

*وعندما تأتي له بواحد قهوة (مظبوط) تجد في انتظارها واحد إحساس (مظبوط)..

*فالزوجة ليست ملزمة – ديناً – بخدمة زوجها..

*ونادل قهوتي بالقاهرة غير ملزم – عملاً – بالتبسم في وجهي مع رقيق التحايا..

*فليس من الذوق – إذن – عدم رد الإحساس (بأظبط) منه..

*والشعوب التي تضبط نفسها إزاء سياسات الإفقار على قادتها رد الجميل (ضبطاً)..

* (ضبط) ألسنتهم تجاهها…وهذا أضعف (الإحساس)..

*والسيسي مارس إحساساً (مضبوطاً) حيال شعبه أيام الأزمة..

*شكرهم على صدق (إحساسهم) بالوطن…وآلامه…وآماله…وتحدياته… ومستقبله..

*قال: تألمنا معكم…وجعنا معكم…وسنشبع – ونفرح – معكم..

*وبالفعل تجاوزت مصر أزمتها الاقتصادية سريعاً…وشبع الجنيه من بعد جوع..

*ومنتخبها يحقق انتصارات الآن في بطولة إفريقيا بهذا الإحساس..

*إحساس أن مصر أولاً؛ لا أهلي…لا زمالك…لا إسماعيلي..

*فهل أحسسنا نحن بمثل هذا (الإحساس) لدى لاعبي فريقنا القومي… قريباً؟!..

*بل هل توجد (أحاسيس مضبوطة) في بلادنا أصلاً؟!..

*حتى ساعاتنا كانت غير (مظبوطة) – حتى وقت قريب – على إيقاع الزمن العالمي..

*ونظل دوماً نفتقر إلى (واحد إحساس مظبوط !!!).

الصيحة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى