السودان

الرئيس السوداني: (الحاقدون) يفرحون لضرر الشعب

أكد الرئيس السوداني المشير عمر البشير أن ماحدث بين أحمد هارون والي شمال كردفان والفريق محمد حمدان دقلو حميدتي قائد قوات الدعم السريع إختلاف في وجهات النظر وليس خلافاً شخصيا.

وإتهم البشير من أسماهم الحاقدون الذين يفرحهم ضرر الشعب السوداني ويسيئهم فرحه بالعمل علي إستغلال ماحدث بين هارون وحميدتي، وأشار إلي أن كلاهما من أبناء الانقاذ الخلص.

وأوضح البشير خلال مخاطبته مساء الاثنين ببيت الضيافة مأدبة العشاء التي أقامها بحضور هارون وحميدتي و قادة القوات المسلحة وقوات الدعم السريع وقادة العمل السياسي والتنفيذي ورجالات الادارة الاهلية بولايات دارفور وكردفان وقادة الاجهزة الاعلامية والصحفية ومندوبي الصحف ووكالات الانباء مساهمات هارون وحميدتي في حفظ وحدة السودان وسلامته.

وأشار البشير لثبات وقتال هارون المتمردين داخل كادقلي،وأوضح أن القوات المسلحة إستمدت صمودها من صموده وإستطاعوا كسر شوكة التمرد في جنوب كردفان،وأضاف حميدتي كذلك إستطاع هزيمة التمرد وكسر شوكته في ولايات دارفور قاطبة.

من جهته أوضح والي شمال كردفان أحمد هارون أن أهدافهم العظيمة في حفظ أمن وسيادة السودان وتنميته يجمعه في  خندق واحد مع حميدتي وقوات الدعم السريع وأضاف رئيس الجمهورية يمثل وحدة القيادة التي تجمع بين ثناياها كل السودان.

وقال هارون “ان أي إحتكاكات في هذا الاطار إنما هي إحتكاك الاسنان مع اللسان في الفم الواحد دون أن يخرج أحدهما من الفم أو يتخلى عن وظائفه وأهدافه” وزاد “أن كل الذي حدث  سحابة صيف بيني وحميدتي.

وقال هارون ولم نعرف بعضنا أمس أو أول أمس بل منذ بداية العام 2000م ونحن الآن أقرب إلى بعضنا من أى وقت مضى يربطنا حبل ولا يقطعنا سيف.”،وشكر حميدتي ورفقاء دربه في قوات الدعم السريع لمبادرتهم لرأب الصدع بالابيض.

من جانبه أكد قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي أنه وهارون أكثر ترابطا وتماسكاً مما مضى،وأوضح أن خلافهم كان عابراً وأضاف نتطلع سوياً لمواجهة التحديات التي تهدد السودان.

وجدد حميدتي لرئيس الجمهورية عهد قوات الدعم السريع بالمحافظة على وحدة السودان وحفظ أمن المواطن،وأشار لتنسيقهم التام مع القوات المسلحة وقيادتها .

وأضاف حميدتي أنهم وإمتثالاً لتوجيه رئيس الجمهورية سيولون الاعلام إهتماماً أكبر ويستصحبونه معهم في كل محاور عمل قوات الدعم السريع،وأعلن براءة قواتهم من كل مايروجه الاعلام السالب.

 

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى