آراء

بالمنطق – صلاح الدين عووضة .. إليهم!!

*إلى الاقتصادي محمد الناير :

*ربما لو لم تكن تتحدث مهجوماً ومخلوعاً ومهتاجاً لانصت إلى (5%) من حديثك..

*فالبضاعة حين تكون سيئة يلزمها حسن العرض..

*ثم يا أخي: زر غباً تزدد حباً…..أو كما قيل قديماً في هذا الشأن :

أقلل زيارتك الحبيب…تكون كالثوب استجده..

إن الصديق يمله………ألا يزال يراك عنده..

*إلى الزميل والصديق ودارس الفلسفة حسين خوجلي :

*عليك استحضار مقولة الفيلسوف هرقليطس (إنك لا تستطيع نزول نهرٍ مرتين)..

*ويعني بها أن كل شيء في الكون (يتغير) دائماً…وأبداً..

*وإلا فنحن موعودون بصحيفة (جيب) – كما روايات الجيب – من بعد التابلويد..

*فيا عزيزي حسين (خليك مع الزمن)..

*إلى نافع علي نافع :

*هل في بنود الحوار الوطني ما يحرم على أحزاب الكيكة التحالف التكتيكي؟..

*دعها تتحالف إن أرادت يا أخي…فالانتخابات (مضمونة)..

*أما حثك إياها بضرورة عقد مؤتمراتها القاعدية فهذه – قطعاً – مجرد نكتة سخيفة..

*فأين هي هذه (القواعد) أصلاً ؟!…اللهم إلا أن تنعقد (الشنط)..

*إلى صناع القرار بالحكومة :

*كشف الخبير عثمان ضرار عن فضائح لمبتعثيكم إلى الخارج بغرض التفاوض..

*وما أكثرهم في هذا الزمان ؛ وما أشد تدافعهم إلى السفر..

*فمنهم من يعرض مقترح التفاوض الذي يُعد له بدلاً من موضوع التفاوض نفسه..

*ومفاوض دولةٍ ما قاطع مفاوضنا صائحاً (هات من الآخر)..

*وفي كلمةٍ لنا كنا قد تساءلنا (من أين تأتون بهؤلاء؟!)..

*إلى المطرب العتيق – المعتق – حمد الريح :

*لم يعجبني الإعلان التلفزيوني الذي (بشَّع) بك وسط نفر من الصغار.. والصغيرات..

*ولا أدري كيف أعجبتك نفسك فيه وأنت تسمح لها بهذه المرمطة..

*فقد انتقص من سنوات خبرتك الغنائية الرصينة عشرين عاماً..

*معقولة بس يا صاحب (يا مريا) ؟…تكتك، تكتك؟!..

*إلى (الحبيب) الصديق الوزير حسن إسماعيل :

*أخشى أن تشتهر بين الناس كوزير (أكياس)..

*فإمكاناتك التي أعرفها – منذ أيام أقبية المعارضة وجخانينها – أكبر من ذلك بكثير..

*فلا تدفن نفسك تحت كومة أكياس ؛ أو إن شئت قل (أنقاض)..

*إلى سائلي عن عدم تناولي قضية منى مجدي :

*ومن هي منى مجدي هذه أولاً ؟!…والله العظيم لأول مرة أسمع بهذا الاسم..

*يا أيها السائلون: أنا لا أعرف نصف وزرائنا (الكثر)..

*فهل أعرف مغنين – ومغنيات – هم (أكثر) منهم في زمان (التكاثر) هذا؟!..

*قال المطربة منى مجدي قال !!!.

 

الصيحة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى