اقتصاد

رئيس الوزراء يرهن تعافي الاقتصاد السوداني بالتحكم في التضخم وسعر الصرف

أكد رئيس مجلس الوزراء القومي، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي معتز موسى، عدم رفع الدعم في ميزانية عام 2019، ونوه لإحداث فاعلية وسياسات لميزانية واقعية وحقيقية، وأعلن عن سعي الدولة إلى فرض ما أسماه بـ”القبضة الحديدية” فيما يتعلق بأمر التضخم وسعر الصرف.

وقال موسى لدى مخاطبته منتدى “الاقتصاد السوداني تحدي السياسات واستحقاقات الإصلاح” الذي نظمته صحيفة “إيلاف” الاقتصادية، بالتعاون مع مؤسسة التنمية والسياسات يوم السبت، إن إعادة النظر في الاقتصاد أمر ضروري، بحيث يكون الاقتصاد اقتصاداً يقوده الصادر والتركيز على الصادر، وإحلال الواردات وإتيانها في المرتبة الثانية، هذا بجانب حل مشكلة البطالة وإيجاد فرص عمل في القطاعين الخاص والحكومي، ومحاربة الفقر.

ورهن موسي تقدم الاقتصاد السوداني وتعافيه من أزماته بالتحكم في التضخم وسعر الصرف، والقدرة على اجتذاب الاستثمارات الخارجية،وأكد مضي الدولة نحو الإصلاح الاقتصادي المستمر، ومكافحة التهريب والسوق الموازي.

ونفى موسى إن يكون الاقتصاد السوداني خضع إلى سوء إدارة متعمد في السنوات الماضية.

وقال موسى إن عدم استقرار الاقتصاد السوداني ليس قدراً، ويمكن النهوض به وتنميته من خلال تصحيح مساره.

وأضاف لا يجب الاستسلام لهذه الأوضاع،وأشار إلى عدم إمكانية إصلاح الاقتصاد السوداني دون التحكم في استقرار سعر صرف العملة الوطنية ومعدلات التضخم.

ونوه موسى إلى أن معدلات النمو العالية، وقيام قطاع كبير من الخدمات، جعل الاقتصاد السوداني يصمد أمام صدمة انفصال جنوب السودان وفقدان الإيرادات النفطية.

وشدد موسى على أهمية جذب استثمارات خارجية حقيقية تعمل على تحريك الاقتصاد بصورة فاعلة دون ان تكون بنظرية (كتر خيرهم جونا).

 

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى