آراء

بالمنطق / صلاح الدين عووضة … جارة !!

*هل منكم من شاهد فيلم(Triangle)؟..

*فمن لم يشاهده منكم فأنصحه بأن يفعل…فأحداثه تشابه كثيراً من أحداثنا..

*وكأننا نستقل السفينة ذاتها…في مثلث برمودا ذاته..

*أما أحداثها فتتكرر باستمرار ؛ وكذلك الوجوه…والحركات…و النقاشات..

*وأيضاً مشهد الانطلاق من الميناء…بضحكات الفرح نفسها..

*باختصار؛ هي رحلة بحرية تجسد مقولة التاريخ يعيد نفسه…(شر) تمثيل..

*ولكن من بين ثنايا هذا الشر تنبثق كوميديا مؤلمة..

*ومنها تسليط كل راكب لآخر نظرات تكاد تنطق بسؤال (أنا شفتك وين؟!)..

*وكتبت مرة عن قصة أسرع دخول في علاقة…وخروج منها..

*فأحد رفقاء حيّنا لم يكن يحلم بمجرد تحية من بنت الجيران الجدد…ذات الحسن..

*فإذا به يحظى بقلبها – بعد شهر – دوناً عن المتهافتين عليها جميعاً..

*فقد كان الوحيد الذي بيده مفتاح هذا القلب…وهو حديث الفن الآسر الذي يجيده..

*وكانت هي عاشقة للفنون إلى حد الذوبان وجداً في أحاديثه..

*وبعد شهر ثانٍ انتهت علاقة الحب هذه…إذ لم تكن تعرف إنه يجيد أمراً آخر..

*وكانت بداية النهاية – أو نهاية البداية – حينما تصادفا مساءً..

*هي قادمة من (جارة)…وهو آتٍ من (جارة) التي بأطراف الحي؛ كعادته ليلاً..

*وعوضاً عن فرحة اللقيا – من جانبه – أخذ يحدق فيها ملياً..

*ثم انطلق لسانه – ثقيلاً – يردد (أنا شفتك وين؟…شفتك وين؟…شفتك وييين؟)..

*فكانت آخر (شوفة)…وآخر كلام…..وآخر تلاقٍ..

*وأضحى تساؤل (شفتك وين؟) هذا يذكرني بكلٍّ من الفيلم الكئيب…والرفيق العجيب..

*والآن صار هنالك شيء ثالث يذكرني به أيضاً..

*وهو وعود التقشف الحكومي…وسفريات الوفود…وخفض فارهات الدستوريين..

*فقد كثرت مثل هذه الوعود دون أن نرى إيفاءً بها..

*وعلى سبيل المثال كان وزير المالية علي محمود قد قال (سيارات جياد تكفي)..

*ففرحنا…واستبشرنا…وقلنا هذا ما كنا ننادي به زمناً..

*فلم يحدث شيء إلى أن خلفه بدر الدين محمود…فكرر الوعد وأضاف إليه آخر..

*قال (ليس السيارات وحسب…وإنما الأسفار الخارجية كذلك)..

*ففرحنا…واستبشرنا…وقلنا لعل الوعد يصدق على يديه..

*وأيضاً لم يحدث شيء…إلى أن جاء الوعد من رئيس الوزراء بكري بذات نفسه..

*ففرحنا…واستبشرنا…وقلنا (بس هيا دي) هذه المرة..

*ولكن لم يحدث شيء كذلك ؛ بل زادت أسفار (السياحة)…وكثرت فارهات (الميري)..

*وأتى الآن رئيس الوزراء الجديد – معتز – ليطلق الوعود ذاتها..

*فهل نفرح ونستبشر كما (الهُبل) على طول؟…أم ننتظر لنرى (صدق الوعود)؟..

*فإن صدقت – ونتمنى ذلك – نقول له (وسيارات النظاميين كمان)..

*وإلا فلنلتمس الطريق إلى (جارة!!!).

 

الصيحة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى