الاخبار

محمد عثمان الميرغني ينعى الصادق المهدي

القاهرة: سودان برس

نعى رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ومرشد الختمية، مولانا السيد محمد عثمان الميرغني للشعب السوداني والأمة العربية، الامام السيد الصادق المهدي رئيس حزب الامة وإمام الأنصار الذي وافته المنية، فجر اليوم، في ابوظبي.

واعتبر الميرغني من مقر إقامته في القاهرة، وفاة السيد الصادق المهدي خسارة كبيرة للسودان، وفقد للسياسة وعدد في بيان صادر من مكتبه مناقب الفقيد واسهاماته في العمل الوطني بالبلاد.

وقال “إن حياة الفقيد كانت حافلة بالعطاء والنضال في مختلف الميادين محليا ودوليا”، ووصفه بأنه كان من القيادات الوطنية المخلصة للوطن والمواطن .
واضاف ” عاش المهدي حياته مناضلاً من أجل الديمقراطية والحرية وكفالة حقوق الانسان في السودان.

 

وقال الميرغني: ” فقد السودان اليوم زعيماً وطنياً في مرحلة دقيقة كانت تحتاج إلى حنكته وخبرته ، عملنا سويا في أوقات شديدة الصعوبة خلال سنوات الحكم وسنوات المعارضة في المعتقلات وفي المنافي ووجدت منه تفهما وتعاونا مكنا من إنجاز الكثير من المهام الوطنية “.وأضاف :”إن المهدي كان من رموز السودان السياسية ومن أعلام البلاد الوطنية وظلت إسهاماته مستمرة في الشأن الوطني حتي مماته.

 

وقال الميرغني في بيان النعي “تنطوي برحيل السيد الصادق المهدي حقبة من تاريخ السودان حفلت بالإنجازات والإخفاقات على حد سواء، وتركت بصمات من التطور والحداثة في مختلف المجالات.. السيد الصادق كان وفيا للسودان وحليفا لحزبنا ، نذكره بالخير ونسأل الله له الرحمة والمغفرة.

 

وتابع الميرغني : “إن الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل ومؤسساته ولجانه بداخل السودان وخارجه ينعون الى الشعب السوداني خاصة وللامة العربية والافريقية والعالم عامة فقيد البلاد الامام السيد الصادق المهدي سائلين الله تعالي ان يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وان يدخله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.خالص العزاء وصادق المواساة لأسرته والعزاء موصول لآل المهدي والانصار وجماهير حزب الامة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق