الاخبار

الخارجية توضح موقف السودان حول الحدود مع إثيوبيا

الخرطوم: سودان برس
قالت وزارة الخارجية السودانية انها تعمل مع لجنة الحدود على إستصدار بيان حول مسألة الحدود، مشيرة إلى انها لم تتلقى من أديس ابابا مايفيد انها تخلت عن اتفاقية الحدود بين البلدين.

واوضح وزير الخارجية عمر قمر الدين، في مؤتم. صحفي الخميس، أن اثيوبيا معترفة بالحدود المخططة، منوها إلى أن المطلوب الآن هو اعادة تخطيط الحدود وتكثيف وجود العلامات الحدودية ووضعها في نقاط متقاربة بواقع علامة كل كيلومترين على الأرض.

وكان السفير الاثيوبي بالسودان يبلتال امرو المو، قال الخميس، أن المستعمر البريطاني تحامل على إثيوبيا في ضم مناطق كانت تتبع لاثيوبيا إلى السودان، “ولا نعترف بها”، وأضاف: “إذا شنت علينا عشرات الهجمات فلن تحل المشكلة الا عبر التفاوض”

وأشار المو في ندوة (العلاقات السودانية الأثيوبية في ضوء المتغيرات الراهنة) التي عقدت بالخرطوم الأربعاء، “انا مطلع على كل صغيرة وكبيرة تتعلق بترسيم الحدود لأنني كنت عضو في اللجان التي شكلت”.

وأضاف حسب موقع (سودان برس)، “لدينا اتفاق بأن يبقى الحال على وضعه بالنسبة للمزارعين ولكن السودان أخل بالاتفاق”.

وحول سد النهضة قال وزير الخارجية السوداني، إن سد النهضة مثل مسالة الحدود والمفاوضات حولها معقدة فيها الجانب الفني والسياسي، محذرا من الملء الثاني بدون الوصول اتفاق”

وأكد قمر الدين، مواصلة السودان التفاوض وصولا إلى حل مرضي وملزم لكل الأطراف، مشيراً إلى أن السودان سجل اعتراضه على الملء الأول للسد الذى قامت به اثيوبيا.

وقال د معاذ أحمد تنقو رئيس لجنة ترسيم الحدود السودانية عضو اللجنة السودانية الإثيوبية المشتركة، أن الحكومة الإثيوبية ظلت ترمي اللوم على (الشفتة) إلى أن تفاجاءنا بأن الشفتة والمليشيات ماهم الا الجيش الفيدرالي الإثيوبي.

وأضاف حسب موقع (سودان برس)، أن حدود السودان التاريخية كانت ابعد من الحالية وإثيوبيا حدها الهضاب وما دونها كان حد السودان”.

وأشار تنقو إلى أن مسألة اللجان المشتركة ماهي إلا تسويف، وزاد: “إذا حملت هاتف ثريا أو جي بي إس فسيحدد لك أن كنت في أراضي السودان أو إثيوبيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى