السودانالعالم

جدل حول إقامة “مملكة الجبل الأصفر” بين السودان ومصر

وكالات: سودان برس
أثار إعلان السيدة الأميركية من أصل لبناني نادرة ناصيف، ولادة دولة جديدة بإسم “مملكة الجبل الأصفر”، تقع بين مصر والسودان، علامات استفهام كبيرة حول جدية هذا المشروع، الذي ستضم لاجئين وعديمي الجنسية من دول عربية وإسلامية.

وحسب مصادر متنوعة، شاع الحديث عن “بئر الطويل” وراجت روايات عن أنها أرض بلا صاحب، خاصة بعد إعلان سيدة تأسيس “مملكة جديدة” فيها. فأين تقع هذه المنطقة؟ وهل هي مصرية أم سودانية ؟ وما حكاية مملكة الجبل الأصفر؟

ووفقا للمصدر يتكون سكان المملكة من بدون الكويت ومهاجري الشام والفلسطينين والأحواز واللاجئين، مع اقتصار التوطين على المسلمين شريطة عدم اعتناقهم أفكارا شيوعية أو متطرفة.

وتشير معلومات ومستندات إلى تحرك واسع لإطلاق مملكة باسم الجبل الأصفر، من مركز الاتصال الدولي بالدولة الجديدة، والمقيم ببلد خليجي حاليا، الذي قدم شرحا ومعلومات عن المشهد الراهن.

وتحدث المصدر، عن انفتاح المسؤولين المعنيين بالدولة الجديدة مع بقية البلدان للحصول على اعتراف منهم، إذ أحرزت تقدما في نيل الاعتراف الضمني من 14 دولة من بينهم 4 دول خليجية.

وكان ناشطين من المملكة المزعومة قد نشطوا في مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على قبول من سكان المناطق وخاصة ولايات شمال السودان.

لكن الخطوة قوبلت بالرفض والخروج من تلك القروبات وإقامة قروبات مماثلة لفضح المخطط.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق