منوعات

وفاة الإذاعي «جون ورقة»

جوبا: سودان برس
توفي بدولة جنوب السودان المهندس (جون ورقة) الثلاثاء ١٢ يناير، الذي يعد من الرعيل الأول من الاذاعيين والذي عمل بالاذاعة لاكثر من ٤٠ عاما، وكان الراحل قد أعلن إسلامه وسمى نفسه احمد واسماه الناس (شيخ أحمد).

«جون ورقة» اسم كان يتردد صباحاً ومساءً، عبر أثير الإذاعة السودانية، حتى أصبح سمة ملازمة لكثير من البرامج الناجحة، خاصة برامج التواصل بين الإذاعة والمستمعين.

“ورقة” من ولاية اسمها «الوحدة» عشقه الناس قبل أن يروه، ورسموا له صورة فى مخيلتهم، بعد أن ألفوا اسمه المسافر عبر «هنا أم درمان».

وودع “ورقة” السودان والإذاعة بالدموع ضمن آلاف الجنوبيين الذين انتهت خدمتهم بمؤسسات الدولة المختلفة مع اعلان قيام دولة الجنوب اليوم.

“جون ورقة” برناي، من أبناء قبيلة النوير، ومن مواليد بانتيو بولاية الوحدة، جاء الى الخرطوم فى عام 1972م، ومن ثم عملت موظفاً بالاتصالات السلكية واللاسلكية.

دخل الإذاعة عن طريق إعلان، وذكر انه في عام 1979م، وبعد أن تم افتتاح الشركة السودانية للاتصالات سوداتل، نشر المهندس الإذاعي رفعت الكامل إعلاناً يطلب عبره وظائف شاغرة، وكان هذا الإعلان سبباً لدخوله الإذاعة بعد أن تقدم بطلب للإذاعة، وتم اختياره برفقة الزملاء إسماعيل شاور وحامد أحمد فضل الله.

ارتبط اسمه كثيراً بالتغطيات الخارجية وخاصة الرياضية، ونقوم بنقلها على الهواء مباشرة بتقنية معينة، نسمع من خلالها الإذاعة السودانية عبر سوداتل التى تمنحنا خطا طوال زمن البث او المباراة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق