السودانالعالم

إتفاق يعيد مشار نائبآ لسلفاكير بجنوب السودان

اتفقت الأطراف بدولة جنوب السودان على تقاسم السلطة لإنهاء النزاع الدائر منذ العام 2013، بعد عامين من الانفصال من الدولة الأم.
 ونجحت المحادثات التي قادها اارئيس السوداني عمر البشير، والرئيس الاوغندي يوري موسفني في عنتبي اليوم بحضور سلفا كير رئيس دولة جنوب السودان ودكتور رياك مشار ومجموعات المعارضة الأخرى في الاتفاق علي القضايا العالقة في ملف تقاسم السلطة في جنوب السودان.
وناقشت المحادثات التي استمرت لاكثر من عشر ساعات  اربع قضايا رئيسية تتعلق بهيكل رئاسة الدولة، وتكوين مجلس الوزراء،  والبرلمان بجانب قضية عدد الولايات وحدودها.
واتفقت الاطراف علي ان يكون للرئيس اربعة نواب من ضمنهم نائبي الرئيس الحاليين ود.  رياك مشار عن المعارضة ونائبه للرئيس تمثل المرأة.
وتم الاتفاق علي اضافة 15 وزيرًا للمجلس الحالي الذي يضم 30 وزيرا وتقاسم الزيادة بين مجموعة مشار 10 وزراء و5 لمجموعات المعارضة الاخري.
واتفقت اطراف جنوب السودان كذلك علي اضافة 150 عضوا للبرلمان الحالي يمثلون مختلف اطراف المعارضة.
ووافقت الاطراف علي ان تستمر اللجنة المفوضة بتحديد عدد الولايات وحدودها في عملها مع اعتماد الولايات الـ32 الحالية.
واتفقت الاطراف في جنوب السودان علي العمل بتعاون وتضامن من اجل وقف الحرب وانهاء معاناة شعب جنوب السودان.
وتقرر ان تستمر المفاوضات في الخرطوم برعاية رئيس الجمهورية المشير عمر البشير حتي العاشر من شهر يوليو الجاري لاستكمال الاتفاق علي القضايا العالقة ووضع الاتفاقات التي تم التوصل اليها في صورتها النهائية.

سودان برس + وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى