السودان

الخرطوم تكمل ترتيبات توقيع إتفاق تقاسم السلطة بين فرقاء جوبا

أكد وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد اكتمال التريبات في الخرطوم، لتوقيع اتفاق تقاسم السلطة بين الحكومة وفصائل المعارضة في جنوب السودان الأحد المقبل.

وقال محمد أحمد في تصريحات للصحفيين بمدينة جوبا التي وصلها يوم الجمعة لإجراء مشاورات ختامية مع الرئيس سلفاكير، “توقيع السلام مؤكد الأحد المقبل بقاعة الصداقة بالخرطوم، بمشاركة عدد من رؤساء الدول الأعضاء في الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا (إيغاد)”.

إلي ذلك سلم وزير الخارجية السوداني رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت رسالة من نظيره السوداني عمر البشير تتعلق بدعوته لحضور مراسم توقيع اتفاق السلام بين الفرقاء من دولة جنوب السودان الأحد القادم بالخرطوم.

وقال محمد أحمد لوكالة السودان للأنباء إنه قدم خلال المقابلة تنويرا للرئيس سلفاكير حول الجولات الإفريقية الأخيرة  التي قام بها والموضوعات التي تناولها مع الرؤساء و القادة الأفارقة المهتمين بملف دولة جنوب السودان والذين من المتوقع ان يشاركوا في حفل التوقيع.

وأشار بشكل خاص الى رئيس الاتحاد الإفريقي بول كيقامي من رواندا والرئيس الكيني اوهورو كنياتا  الذي سيتولى الملف بعد السودان.

وأضاف: “نقلت له ما نتوقعه من إجراءات وترتيبات خاصة وما هو متبقٍّ من اتفاقية السلام الشامل وكيفية إكمالها”.

وفي سياق متصل أكد وزير الدولة بوزارة الخارجية محمد عبدالله إدريس أن الأيام القليلة القادم ستحمل بشريات لشعب جنوب السودان بتوقيع فرقاء بلادهم على ترتيبات الحكم ومشاركة السلطة في الخامس من الشهر الجاري.

وقال إدريس لـلمركز السوداني للخدمات الصحافية إن السودان متفائل بخطوة توقيع السلام بين الفرقاء وأكد أنها ستسهم في تحقيق الأمن والإستقرار بجنوب السودان، وأشار إلى تكثيف الحكومة لجهودها من اجل دعم السلام وتحقيق الأمن بالإقليم.

وأبان إدريس أن تحقيق السلام بجنوب السودان يعزز أمن وسلامة دول الجوار خاصة التي يملك السودان حدوداً مشتركة معها.

 سودان برس+وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى