السودانولايات

(1659) مليون جنيه لإعمار ولاية كسلا من أثار السيول والأمطار

أوضح والي ولاية كسلا الاستاذ ادم جماع ادم أن السيول والأمطار التي ضربت ولاية كسلا كانت مفاجئة، وتم التعامل مع الكارثة بالتدخل السريع من قبل الحكومة والجهات المختصة.

وكشف تقرير احصائي لأثار السيول والأمطار عن انهيار (1990) منزل بشكل كلي بمدينة كسلا (2492) بشكل جزئي، فيما بلغت تكاليف إعمار ال بلغت (760) مليون جنيه، فيما بلغت تكلفة تأهيل المدارس والمؤسسات الحكومية (889) مليون جنيه، لتبلغ التكاليف الكلية لأعمار ولاية كسلا (1659)

وأبان أن الولاية تتجه الى الإعمار والتخطيط العمراني مع اعتماد مناطق الخيران لحصاد المياه الزراعة، مضيفآ أن أمطار كسلا كانت عالية جدآ والناتج انهيار خور الاميري.

وأوضح جماع في مؤتمر صحفي بمجلس الولايات بالخرطوم رصده موقع (سودان برس)، أن مجلس وزراء الولاية قرر منع السكن في مجاري السيول، مع تحويل الخطط الاسكانية خارج مناطق السيول ومجرى نهر القاش.

وقال أن منظمات المجتمع المدني والمنظمات الوطنية ساهمت بشكل كبير في ايواء المتضرري ومواساة المواطنين.

وأشار جماع الى ان المناطق التي تضررت كانت اصلآ في مجاري السيول، وأصدرنا قرارات بذلك لمنع السكن قي مجرى نهر القاش،

وقال أن الولاية ادارت الازمة وفق الامكانيات، مع تكاتف أهل الولاية والمنظمات والمجتمع المدني.

وأوضح والي كسلا أن هناك ترتيبات لترويض نهر القاش مع الحكومة الاتحادية القاش، مضيفآ أن تدفق المياه في النهر بلغت أكثر من 80% .

ونفى والي كسلا منع اي مساعدات او اغاثة الى ولاية كسلا، مؤكدآ ان الولاية تعمل على تنظيم الدعم وتحتاج الى محور الإعمار والبنية التحتية.

ورحب دكتور ابراهيم يوسف هباني نائب رئيس مجلس بوالي الولاية وحكومته، موضحآ ان المجلس حرك وفد للوقوف على موقف السيول والأمطار، مؤضحآ ان الأضرار كانت كبيرة وفوق امكانيات الولاية، مؤكدآ وقوف الولاية مع الولاية للخروج من أثار السيول والفيضانات.

من جانبه قال د. حبيب مختوم رئيس وفد مجلس الولايات الى كسلا أن مجلس الولايات وقف على المناطق المتأثرة، مضيفآ ان الوفد تلمس القضايا الملحة في الايواء والدواء والغذاء.

وأكد مختوم ان الوفد قام برفع تقرير متكامل عن الأوضاع بولاية كسلا لمساعدة المتضررين بشكل كامل.

وفي السياق قال معتمد محلية كسلا معتصم عثمان محمد صالح، ان الذي حدث كان مفاجئآ وتم استنفار فوري للجنة الطوارئ وتم عقد لقاء في منطقة الضرر لتحديد كيفية للتدخل والاحتياجات العاجلة.

وأوضح ان المحلية بالتنسيق مع الجهات الرسمية والشعبية في توفير والايواء والحصر ، الاطعام المباشر من كافة الجهات، مؤكدآ أن الإستنفار كان تلقائي من أهالي كسلا.

وأبان المعتمد انه تم تسليم الايواء للمتضرين وبعدها الاطعام، وتم تقديم العون من كافة منظمات المجتمع والمنظمات الوطنية

وأوضح مدير الدفاع المدني بالولاية، العميد الطيب، أن السيول وانكسار الجسر الواقي ادي الى تضرر 3500 اسرة شملت 7 احياء محلية كسلا، كاشفآ عن عن تضرر 7200 اسرة متضررة من فيضانات القاش والسيول.

وتوقع أن تحدث كوارث جديدة نسبة للتغيير المناخي، مؤكدآ ان الدفاع المدني اكمل كافة الاستعدادات لمقابلة اي طوارئ جديدة مع التدخل السريع.

من جانبه كشف وزير الصحة بالولاية عبدالله ادم عباس، عن تدخل وزارته بكافة المعينات الخاصة بالادوية والمبيدات اللازمة.

وفى وجود اي وبائيات حتي الأن وسط المتضررين، موضحآ أن المنظمات تعمل بصورة مستمرة لتدارك اي وضع صحي غير طبيعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى