السودان

الدقير: إن لم نشارك في الحكومة كان مصيرنا الزوال

اوصد الحزب الاتحادي الديمقراطي المسجل الباب اما اي مصالحة مع من تم فصلهم من الحزب، وعزا ذلك الي انهم سيتسببون في اشعال النار والفتن داخل الحزب.

وقال مساعد الامين العام للشؤون السياسية للحزب محمد يوسف الدقير خلال مخاطبته إحتفال توقيع الميثاق السياسي بين كودار الحزب الشبابية يوم السبت أن الوحدة الاتحادية في الوقت الراهن مستحيلة وصعبه، وأوضح إن حزبه اذا لم يشارك في الحكومة والسلطة لكان مصيره الزوال.

وأبدي الدقير عدم انزعاجه من تعدد الحركة الاتحادية،وأشار إلي وجود اختلاف بين لم الشمل ووحده الكيانات الاتحادية والتي وصفها بالمستحيل بيد انه اشار الي ان حزبه تحدث مع الاتحادي الاصل قائلا ( قلنا لهم نحن مستعدون لمناقشة الوحده هل انتم مستعدون فكان ردهم انهم لن يتخذوا القرار الا بالرجوع لرئيس الحزب محمد عثمان الميرغني،وتابع أما الاحزاب الاخرب فانها تري مشاركتنا في الحكومة ب(أم الكبائر ).

وأضاف الدقير نقول لهم انتظرونا حتي نتوب ونتفاوض معكم في أمر الوحده ) ولفت إلي أن العبرة ليست بأنعقاد المؤتمرات العامه للاحزاب،وإنما في البرنامج الحزبي، وقطع بعدم وجود عضوية منتظمة في الاحزاب السودانية قائلا ( مافي عضوية منتظمة لجميع الاحزاب السياسية بالسودان بمافيها المؤتمر الوطني وانما هو تنادي )، وتباهي بحزبه قائلا نحن الاتحاديين (اذا احترمتهم بحترموك ولو قليت ادبك عليهم بالجزمه بدوك).

من جانبه قال رئيس الحزب بولاية الخرطوم اسامة عبدالقادر هلال انهم يتطلعون لوحده عامه لكل الفصائل الاتحادية بولاية الخرطوم وأشار الي ان الاتحاديين علي السياج اكثر من الاتحاديين المنظمي وطالب بأهمية الدخول في الانتخابات القادمة، وقال أن المدخل الحقيقي لوحده السودانيين هو وحدة الفصائل الاتحادية.

 

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى