السودانالعالم

مفاوضات سودانية تقود مشار للتوقيع على اتفاقية السلام بالخميس

أفضت مفاوضات سودانية مكثفة مع د. رياك مشار قائد الحركة الشعبية المعارضة إلي موافقته على التوقيع على الاتفاقية النهائية للسلام بالاحرف الاولى بعد غد الخميس ٣٠ اغسطس الجاري.

وقال وزير الخارجية السوداني د.الدرديري محمد أحمد، في تعميم صحفي تلقاه (سودان برس) أن الوساطة السودانية قادت اليوم مفاوضات مكثفة مع مشار بعد ان تحفظ على بعض بنود الاتفاقية حول ملفي الثروة والترتيبات الأمنية.

وأبان ان الوساطة السودانية التزمت برفع النقاط التي طلب د. رياك مشار النظر فيها الى قمة الايقاد لطلب تفويض بمناقشتها.

وكان زعيم المتمردين في جنوب السودان دكتور رياك مشار قد رفض اليوم الثلاثاء التوقيع على الاتفاق الذي يهدف الى تقاسم السلطة والترتيبات الأمنية ضمن الاتفاق النهائي لفرقاء دولة جنوب السودان.

ووقعت حكومة جنوب السودان ومجموعة المعتقلين السياسيين وبعض الأحزاب السياسية المعارضة اليوم الثلاثاء بالخرطوم، بالأحرف الأولي علي إتفاق المسائل العالقة في جوانب تقاسم الثروة والترتيبات الأمنية.

ويرعى الرئيس السوداني عمر البشير مفاوضات فرقاء جنوب السودان التي اقرتها مجموعة الايقاد بالاتحاد الافريقي.

ووقع مشار مع سلفاكير ميارديت رئيس حكومة جنوب السودلن في الخامس من اغسطس الجاري بمفاوضات الخرطوم التي ترعاها (ايغاد) على اتفاق وقف إطلاق النار وآخر لتقاسم السلطة، غير انه رفض التوقيع على الوثيقة الخاصة بتقاسم الثروة والترتيبات الأمنية، قبل أن يوافق لاحقآ.

سودان برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى