ولايات

شرق دارفور تتعهد باستكمال التنمية خلال عام العبور

تعهدت حكومة ولاية شرق دارفور بالمضي في تنفيذ واستكمال مشروعات البني التحتية بالولاية والتزمت بتوفير كافة احتياجات النهضة خلال عام العبور الذي اطلقته مؤخرا.

وأشار وزير المالية والاقتصاد والقوي العاملة بالولاية الدكتور مصطفي ابراهيم لاستمرار مساعي حكومة الولاية في انفاذ العديد من المشروعات التنموية التي ابتدرتها حكومة الولاية ضمن حزمة من المشروعات التي ستنفذ خلال العام الحالي الذي أطلقت عليه حكومته عام العبور.

وقال ابراهيم أن الاستقرار الامني والسلم الاجتماعي الذي تعيشه الولاية ساهم في اندياح التنمية واشار للنجاح الكبير الذي حققته حملة جمع السلاح واثره علي الاستقرار بالولاية وبث بشريات لمواطني الولاية تتمثل في تكملة المشروعات الكبيرة بجانب انفاذ اخري جديدة.

وأوضح ابراهيم في تصريح صحفي يوم الاثنين أن مواطن شرق دارفور يستحق الكثير واضاف نعمل علي تعويض فترة الحرب وماخلفته من اثر كبير علي دارفور بصورة عامة،وأعلن اهتمام حكومة الولاية بالتعليم كقضية محورية يستند عليها التقدم والازدهار وتابع ظلت حكومة الولاية حريصة علي توفير البيئة السليمة للتعليم.

وقطع إبراهيم بأحقية كل طفل وصل سن الدراسة في الحصول علي مقعد تنفيذا لموجهات رئيس الجمهورية، ونوه لتوازن المشروعات وتوزيعها علي جميع محليات الولاية.

وأكد ابراهيم سعي حكومة الولاية لاحداث النهضة من خلال العمل علي خلق ارضية ثابته وتنمية تسهم في جعل الولاية جاذبة للاستثمار الذي قال انه يوفر الكثير من الموارد للولاية،وأشار للامكانيات الكبيرة التي تتمتع بها شرق دارفور في جميع المجالات الاقتصادية.

 

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى