ندرة في الفاكهة المستوردة وانخفاض في اسعار الأصناف المحلية

تسبب عدم ثبات سعر صرف الدولار في تخوف موردي الفاكهة الأمر الذي قلل من كمية الوارد للسودان من الفاكهة.
وإستبعد تجار الفاكهة باسواق الخرطوم تاثير اسعار الدولار علي حركة السوق او اسعار المنتجات في إشارة الي إرتباطها بمواسم الإنتاج والوفرة والندرة، مستدركين في ذات الوقت تاثير الدولار الجمركي نسبيا علي اسعار الفاكهة المستوردة.
وكشف التاجر ايمن الجيلي ان السوق يشهد ندرة في اصناف الفاكهة المستورة صاحبة زيادة في اسعارها عازيا ذلك الي تخوف الموردين من إطراب حركة الاسعار وعدم ثبات سعر الدولار الجمركي، مبينا هبوط اسعار الاصناف المحلية نسبة لوفرتها.
واوضح الجيلي في حديثه ل(سودان برس) ان سعر دستة المانجو إنتاج ابوجبيه بلغ 80 جنيه والبزرة ب120 جنيه والكاملين 200 جنيه فيما تراجع سعر دستة القريب فروت من 360 الي 300 جنيه.
وتراجع سعر دستة البرتقال وارد كسلا من ألف جنيه الي 850 جنيه والمصري الكرتونة من ب400 جنيه وصنف ثالث سعر الكرتونة بألف جنيه فيما بلغ سعر كرتونة اليوسفي وارد كسلا 600 جنيه والدسته منه ب100 جنيه ، ودستة الكوميثره ب350 جنيه ، ودستة التفاح الفرنسي ب400 جنيه والسوري 300 جنيه والتركي 200 جنيه مع غياب للإنتاج المحلي.
ولفت الي اسعار الشمام التي وصلت الي 20 جنيه للحبة الكبيرة وتراوح اسعار البطيخ بين ال40 الي 70 جنيه حسب الحجم ، فيما بلغ سعر كيلوا العنب صنف بناتي جنوب افريقيا 350 جنيه واللبناني الكيلو منه ب200 جنيه وصنف شيلي ب400 جنيه وكيلوا الجوافة ب50 جنيه والموز 25 جنيه.

سودان برس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله