السودان

بنك السودان يبدأ في سداد متأخرات الخارجية بعد تدخل الرئاسة

Advertisement

كشف مصدر مطلع بوزارة الخارجية، أمس الأحد، ان رئاسة الجمهورية دعت الى اجتماع عاجل جمعت فيه محافظ بنك السودان المركزي حازم عبدالقادر الذي تم استدعاؤه من القاهرة والوزير المناوب بوزارة الخارجية محمد عبدالله ادريس بالقصر الجمهوري لمراجعة متأخرات وزارة الخارجية التي أثارت ضجة مؤخراً وسط الرأي العام بعد بيان وزير الخارجية امام البرلمان الذي أدى الى اقالته بواسطة رئيس الجمهورية.

Advertisement

وقال المصدر ان الاجتماع الذي امتد لساعات تمت فيه مراجعة الحسابات المشتركة بشأن ميزانية الخارجية، واضاف ان محافظ بنك السودان اعترف بوجود متأخرات لوزارة الخارجية تبلغ (٢٩) مليون دولار وهي تمثل متأخرات سبعه أشهر، مشيراً الى انه التزم امام رئاسة الجمهورية بالبدء في السودان الفوري.

واكد ذات المصدر ان بنك السودان ابتدأ منذ (الخميس) الماضي بالفعل في سداد الدفعة الأولى بعد الاتفاق الذي رعته رئاسة الجمهورية، وإنتقد المصدر بيان بنك السودان، ووصفه بأنه غير دقيق ويتضمن معلومات مغلوطة مع سبق الاصرار والترصد، واضاف الدليل على ذلك اعتراف بنك السودان بالمتأخرات والبدء في تسديدها.

واوضح ان خطاب الشكر المشار اليه في بيان بنك السودان هو فعلاً خطاب ارسله وزير الدولة السابق حامد ممتاز  لوزارت وهيئات مختلفة شكرهم فيها على تعاونهم خلال فترة عمله وزيراً للدولة بوزارة الخارجية واعتبره خطاب شكر بروتكولي.

 

صحيفة الأخبار

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى