ولايات

جنوب دارفور تفرض (أتاوات) لإقامة الدورة المدرسية

 

استنكر تجار في أسواق مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور فرض حكومة الولاية دفع “أتاوات” عبارة عن مبلغ 1600 جنيه على كل تاجر مساهمة لإقامة الدورة المدرسية في ديسمبر القادم.

وقال أحد تجار سوق نيالا الكبير(لسودان تربيون) إن المبالغ التي فرضتها الحكومة عليهم كبيرة جدا وفوق طاقتهم خاصة وأن الأسواق تشهد كسادا كبيرا بسبب الأزمة المالية، كما أنهم يدفعون ضرائب قومية وولائية الى جانب الرسوم المحلية التي لا حصر لها.

وطالب والي ولاية جنوب دارفور آدم الفكي اتحاد العمال بدفع مرتب شهر من كل عامل، وهو ما رفضه الاتحاد متعللا بعدم قدرته على اقناع العاملين بالمساهمة في ظل الظروف الاقتصادية القاسية التي يعيشونها.

ولاحقا وافق اتحاد العمال على المساهمة بدفع مرتب 5 أيام.

وأعلن زعيم أحد القبائل الكبرى بجنوب دارفور عن مساهمة عمد قبيلته بأكثر من مئتي خروف لإعاشة ضيوف الدورة المدرسية ولكنه سرعان ما تراجع، بعد قرار الوالي بحل عمد الإدارة الأهلية بالولاية.

وتواجة حكومة الولاية تحديات كبيرة في إكمال مشروعات الدورة المدرسية رقم 28 التي من المقرر أن تستضيفها ولاية جنوب دارفور في نوفمبر القادم خاصة إستاد مدينة نيالا ومسرح البحير الذي ما زال في المرحلة الأولى من التشييد بعد أن تم هدمه بغرض التحديث.

 

 

سودان برس+وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى