السودان

عرمان يقر بتحولات تستدعي الانتقال للعمل السلمي

Advertisement

أقر نائب رئيس الحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان بإن ثمة تحولات محلية وعالمية تستدعي انتقالا “سلسا” من الكفاح المسلح إلى النضال السلمي، مقرا بأن توازن القوى الحالي لن يمكن الحركة من الحسم العسكري.

وقال عرمان في مقال أرسله إلى “سودان تربيون” يوم الجمعة، “يبقى الكفاح المسلح مهما طال وقته مرحلة مؤقتة وآلية ذات هدف ووقت معلوم تابعة للمنظمة السياسية المعنية.. لا يعنى هذا الاستسلام والخنوع بل الوضوح حول مهام وطبيعة الكفاح المسلح، فالكفاح المسلح ليس آلهة لتعبد، بل وسيلة لتحقيق أهداف سياسية بعينها”.

وشدد أنه متى ما توفرت وسائل أقل كلفة لتحقيق الأهداف يجب وضعها في الإعتبار، وأشار إلى أن الكفاح المسلح فرضه عنف الدولة.

وأوضح عرمان في مقاله الموسوم بـ “الانتقال السلس من الكفاح المسلح إلى السلمي” ضمن سلسلة كتابات حوت مراجعات لرؤية ومشروع السودان الجديد، أن السودان والعالم يشهدان حاليا تحولات كبيرة، على قوى الكفاح المسلح أن تضعها في الاعتبار.

وتابع “لعل تجربة حركة (الفارك) في كولومبيا وإبرامها لاتفاق سلام في هافانا مؤخرا أنهى حرباً استمرت لأكثر من خمسين عاما جديرة بالتأمل من زاوية المتغيرات الداخلية والإقليمية والعالمية”.

وقال عرمان إن على الحركة الشعبية أن تدرك أن قوتها الحقيقية تكمن في العمل السياسي ومخزون النضال الجماهيرى السلمي.

وأضاف “بما أن توازن القوى الحالي لا يمكّننا من تغيير المركز بالكفاح المسلح وحسم المعركة عسكرياً مثل ما حدث في إثيوبيا وإريتريا فإن ذلك يستدعي تفعيل النضال الجماهيري السلمي للوصول للتغيير الذي ننشده”.

ونبه عرمان إلى أن المتغيرات الإقليمية والعالمية ذات أثر بالغ على الكفاح المسلح الذي يمر بمرحلة جديدة تستدعي إعمال الفكر، “كما أن الاستناد الى قوة الجماهير بضاعة لا تنفد ودائمة الصلاحية”.

وأكد أن حرص الحركة على أن لا ينتهي كفاحها المسلح الى شكل من أشكال الاستسلام والمساومة والإندماج في النظام القديم بدلاً من إحداث التغيير، قائلا إن “الانتقال الى العمل السلمي عملية مستمرة لا تنتظر وقف الحرب وتحتاج الى ابتداع أشكال جديدة من النضال”.

وأبان أن “الحركة تحتاج لتفجير وتوظيف الطاقات الكامنة في النضال السلمي الجماهيري ووسائل اللاعنف وجذب ملايين المهمشين والفقراء والنساء والشباب للنضال من أجل تحسين شروط الحياة والمعيشة ومن أجل الحقوق الطبيعية والمدنية وبناء دولة المواطنة بلا تمييز”.

وأشار عرمان إلى إدراك الحركة لأهمية الكفاح المسلح والدور الذي لعبه وما زال يلعبه والظروف الموضوعية التي قادت إليه، لكنه عاد وأكد أهمية انتقال الحركة من الكفاح المسلح الى النضال السلمي الثوري الرامي للتغيير الجذري في المركز وكيفية المزاوجة بين الوسيلتين في فترات ما قبل الانتقال وبعده.

وطرح عرمان عدة أسئلة لمخاطبة الانتقال على شاكلة: “هل بإمكان الحركة تكوين حزب سياسي سلمي في المدن والريف قبل إنهاء الكفاح المسلح، مثل ما حدث في آيرلندا الشمالية وجنوب أفريقيا وتجربة الأكراد في تركيا ؟”.

سودان برس+وكالات

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى