السودانولايات

صحفي يتعرض للضرب والشتم من حراس والي جنوب دارفور

نيالا: سودان برس
تعرض الصحفي أبو ذر مسعود، إلى الضرب والركل والشتائم من قبل حراس والي جنوب دارفور داخل مكاتب أمانة حكومة الولاية.

وذكر الصحفي أبو ذر مسعود أنه تعرض للضرب داخل أمانة حكومة ولاية جنوب وبحضور والي الولاية موسى مهدي الذي فشل في احتواء الموقف وذهب إلى سبيله وهو ينظر إلى الصحفي مسعود وهو يتعرض للإهانة والضرب.

وأفاد أبو ذر أنه دخل في مشادة كلامية مع أحد الحراس وأثناء النقاش مر أحد الضباط ودون أن يتعرف على الحقيقة قال للجنود (اربطوه) الأمر الذي عده أبوذر بأنه إهانة وازلال فدخل في نقاش حاد مع الضابط الأمر الذي عرضه للضرب والركل والذي بسببه تمزقت ملابسه.

وبعد الحادث اتجه مسعود نحو مستشفي نيالا لإجراء مزيدا من الفحوصات وتدوين بلاغ ضد حراس والي جنوب دارفور .

وأدانت رابطة إعلاميي وصحفيي دارفور، هذا السلوك الهمجي المجافي لأدنى مقومات العدالة التي تكفل حق التقاضي دون استخدام العنف مثلما حدث مع الصحفي أبوذر مسعود.

وطالبت رابطة الجهات النظامية التي يتبع لها هذا الضابط والعساكر بفتح تحقيق شفاف يكشف تفاصيل القضية.

وتتأسف الرابطة لهذا السلوك الذي حدث داخل أمانة الحكومة ولاية جنوب دارفور وعلى مسمع ومرأى والي الولاية والتي يفترض أن تكون أكثر الأماكن امنا باعتبار أنها مكان يرتاده الصحفيين علي الدوام وفقاً لأداء مهامهم الصحفية.

ونوهت إلى أن الأمر يتطلب من العاملين في حراسة مثل هذه المواقع أن يكونوا على درجة عالية من التدريب والتأهيل الذي يمكنهم من أداء رسالة مهنية راقية دون أي استغلال للنفوذ أو السلطات من أجل إهانة كرامة الغير.

وأعلنت الرابطة مساندتها القوية للزميل مسعود من أجل نيل حقوقه عبر القانون، و تتعهد بتوفير العون القانوني له، كما تحذر والي جنوب دارفور وسدنته من تكرار هذا السلوك الهمجي الذي يعيد للأذهان سلوك وممارسات النظام البائد.

وأكدت وقوفها وتضامنها اللامحدود مع الصحفيين والصحفيات في دارفور، والذين ظلوا يعملون ليلا ونهارا من أجل مراقبة الأجهزة الرسمية وتبصير المجتمعات بالحقوق والكشف عن أماكن القصور على مدار الساعة الأمر الذي جعل من مهنة الصحافة مهنة نبيلة يحترق فيها الصحفي من أجل الحقيقة.

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى