السودان

معتز موسي: لا اتجاه لفرض رسوم او ضرائب جديدة على الشعب

أعلن رئيس مجلس الوزراء وزير المالية والتخطيط الاقتصادي معتز موسي عزم حكومته تحقيق نسبة نمو تقدر بـ 7%خلال عشر سنوات، ليصبح السودان دولة عظمى خلال عشرين عاما.

وراهن موسي على موارد السودان الكبيرة وشعبه المنتج الذي استطاع أن يفجر النفط في وقت وجيز، وحققت البلاد نسبة نمو اقتصادي في تلك الفترة بلغت  11% واستمرت عشرة سنوات متتالية.

وأعلن موسى عن حل مشكلة السيولة بالمصارف خلال الأسابيع القادمة محدداً (8 -10) أسابيع.

وكشف موسي خلال زيارته لبنك السودان يوم الثلاثاء عن تنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي لمعالجة تشوهات الإقتصاد .

ونفى وجود اتجاه لفرض أي ضرائب أورسوم جديدة يتحملها الشعب،وأضاف لن نخاطر بحياة الشعب ومكاسبه أمام أي جهة ترفض التعامل بعدالة،وأوضح أنهم بصدد تنفيذ سياسات راشدة ومستقرة وغير متضاربة عبر برنامج اقتصادي شامل ومتوازن.

وتفاءل معتز بوجود معالجات كبيرة لقطاعات الإنتاج على رأسها الزراعة والإنتاج الحيواني،وأكد على عدم قدرة إحداث أي تطور اقتصادي حال لم تُعالج المشاكل الحالية، أبرزها القضاء على أزمات السيولة والوقود وسعر الصرف.

واستنكر موسى أن يمتلك السودان أكثر من 102 مليون رأس من الماشية ويصدر 2% منها فقط،ولفت إلى ضرورة رفع صادر الثروة الحيوانية.

وتوعد موسى مهربي الذهب والمضاربين بالردع والحسم بالقانون، وأعلن التزام بنك السودان بشراء الذهب بالسعر الحر عبر آليات ومحفظة بنوك أو شهادات أو صكوك بهوامش أرباح مجزية للمعدنين.

وأكد موسي إهتمام وسعي الحكومة الجاد لحل القضايا الاقتصادية العاجلة التي تواجه البلاد، على رأسها توفير سلعة القمح والوقود والدواء وتوفير النقد الأجنبي من خلال الإحاطة بسوق الذهب، وقطع بحدوث استقرار حقيقي في الاقتصاد خلال الأشهر الـ15 القادمة.

وقال إن الدولة ستتعامل بعد ذلك مع مهربي الذهب والمضاربين بقوانين رادعة حفاظاً على اقتصاد السودان.

وأضاف موسى أن البنك إذا اشترى 120 طناً من الذهب بقيمة خمسة مليارات دولار، سيسد فجوة النقد الأجنبي،وأوضح أنهم سيتبعون سياسات راشدة في التعامل بسوق الذهب ترضي الجميع.

وأشار موسي إلى تجربة بنك السودان السابقة عقب انفصال الجنوب وقيام البنك بشراء ذهب في ذلك الوقت بما يعادل ملياري دولار أسهمت بصورة كبيرة في توفير النقد الأجنبي وحل الضائقة التي مرت بها البلاد بعد انفصال الجنوب.

 

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى