العالم

ترامب يعتبر مداهمة مكتب محاميه الشخصي (عاراً)

Advertisement

ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمداهمة عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آي” الاثنين مكتب محاميه الشخصي مايكل كوهين في نيويورك، واصفاً ما جرى بأنه “عار” وبأنه “مستوى جديد تماماً من الظلم”.

Advertisement

وجدد ترامب القول إن ما يتعرض له هو “حملة سياسية” وإن التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر الذي يحقق في ما إذا كانت هناك روابط بين روسيا وحملة الملياردير الجمهوري الرئاسية هو “هجوم على بلدنا”، مؤكداً أن “العديد من الأشخاص” نصحوه بطرد مولر.

وأضاف الرئيس الأميركي أمام الصحفيين أن المحققين “لم يجدوا أي تواطؤ على الإطلاق مع روسيا”.

وداهم عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) الاثنين مكتب كوهين وصادروا منه وثائق.

وقال بيان صادر عن محامي كوهين إن المداهمة تمت “في جزء منها بأمر” من المحقق الخاص روبرت مولر الذي يحقق في ما إذا حصل تواطؤ بين فريق حملة دونالد ترامب وروسيا خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016.

وكوهين هو المحامي الخاص لترامب وكاتم أسراره منذ سنوات طويلة، ويسدي له المشورة حول العقارات والأمور الخاصة، واستمر بتقديم المساعدة له حتى بعد وصوله إلى البيت الابيض.

ودفع كوهين 130 ألف دولار قبل انتخابات عام 2016 لممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز التي تدعي أن ذلك كان بهدف إسكاتها حول العلاقة المزعومة مع ترامب.

وجاءت المداهمة في الوقت الذي يسعى فيه مولر لمقابلة ترامب في ما يتعلق بالتحقيقات التي يجريها حول التدخل الروسي في الانتخابات.

 

مواقع اخبارية

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى