السودان

البرهان: البشير بسجن كوبر وسنحاسب كل من تثبت ادانته

كشف رئيس المجلس العسكري الإنتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان في أول ظهور تلفزيوني، عن ضخ عملات أجنبية ببنك السودان مما ساهم في خفض قيمة العملات، وابان أن السلطات النيابية وجدت بمنزل الرئيس المخلوع 7 مليون يورو و 350 الف دولار وتم إيداعها بنك السودان المركزي.
وقال البرهان أن اللجنة الأمنية اعدت قائمة بالمطلوبين وتوزيعها على المخارج، وتم وضع اليد على ممتلكاتهم وحساباتهم، موضحا أن الرئيس السابق وعلي عثمان ونافع علي نافع واحمد هارون موجودين بسجن كوبر.
وأبان أن المجلس يعمل على مراجعة قيمة الدولار الجمركي، ولدينا لجنة ومختصين لحل ازمة السيولة وليست بمعزل عن مساهمة المواطنين وإعادة الثقة للجهاز المصرفي.
وأكد البرهان أن المجلس العسكري ليس خصماً لأحد، وأضاف “أتينا لنكمل ما بدأه الثوار” وسنحاسب كل من تثبت ادانته وقد قبضنا على العديد من المشتبه فيهم ونحث كل من لديه شكوى أن يتقدم بها ولدينا الآن اجهزة متكاملة لمحاكم عادلة ونزيهة، وقال ان الباب مفتوح للمتضررين لفتح بلاغات ضد من تم إلقاء القبض عليهم.
ورحب البرهان بحملة السلاح ودعاهم للقدوم للسودان والمشاركة في الفترة الإنتقالية.
وكشف البرهان في اللقاء التلفزيوني عن تشكيل لجان لمراجعة قانون جهاز الأمن والمخابرات الوطني، مضيفا أن القانون به فقرات معيبه تنتهك الحريات وتحديد مهامه، بجانب لجنة لمراجعة شركاته وتمت إقالة كافة ضباط الصف الأول في جهاز الأمن.
وأوضح رئيس المجلس العسكري أن اللجنة الاقتصادية تبذل جهود مقدرة لتوفير الوقود، ولا مشكلة منظورة في القريب العاجل بجانب التزام دول شقيقة وصديقة بتوفير الوقود.
وأبان مشكلة الوقود تكمن في التهريب لان هناك من استغلوا الوضع الراهن ولكن تم أخذ التدابير اللازمة لردعهم.
وأكد البرهان نسليم السلطة للشعب دون تاخير، مصيفا انهم طلبوا من القوى السياسية تقديم رؤيتهم للحل المستدام في السودان، موضحا أن القوى السياسية قدمت لنا نحو 100 رؤية حتى الآن حول مستقبل السودان.
وناشد البرهان القوى السياسية الاستعجال على التوافق لتشكيل الحكومة الإنتقالية و اذا توافقت القوى السياسية على رؤية واحدة سنذهب معها فوراً.
واستعجل رئيس المجلس تشكيل الحكومة الإنتقالية لانه من المؤكد ان بها خبراء لإعمار السودان والحفاظ على موارده والإستفادة من مكتسباته.
وأبان ان مؤسسات النظام السابق نخر بها الفساد و بدأت الهيكلة بالمؤسسات العسكرية.
وقال أن كثير من الأمور ستترك للحكومة السودانية المقبلة لاصلاحها، ومحاولة تأمين العيش الكريم للسودانيين.
وأوضح انه يجري التحضير الآن لوصول مساعدات تعهدت بها دول عربية.
وقال أن الولايات المتحدة طلبت وفداً لمناقشة رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، وسيسافر الوفد خلال هذا الاسبوع او الاسبوع القادم.

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى