السودان

حميدتي: ملتزمون بالتفاوض ولانقبل الفوضي وإغلاق الطرق والمعابر

أوضح الفريق اول ركن محمد حمدان دقلو (حميدتي) ، نائب رئيس المجلس الانتقالي السوداني، أن ما جرى في جولات الحوار مع قوى التغيير، استجاب المجلس فيها للمطالب بتشكيل حكومة كفاءات وطنية”، مشيراً إلى أن مواقف وفد قوى الحرية والتغيير لم تتسم بالصدق
وقال حميدتي في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، “ملتزمون بالتفاوض في السودان لكن لا فوضى بعد اليوم” لافتا إلى إن وفد قوى الحرية والتغيير قفز إلى مطالب غير متفق عليها.
وأبان أن “قوى الحرية والتغيير تمنع ناشطين من اعتلاء منصة الاعتصام”، مشددا على رفض المجلس الانتقالي “قبول أي فوضى”، كما أشار إلى أن “هناك من يحاول إثارة الفتنة”.
وكشف حميدتي أن المجلس يريد “الانتقال بالثورة من مرحلة الانتصار إلى بناء الدولة”، متعهدا بعرض “رؤية قوى التغيير على القوى الأخرى”.
وقال أن المجلس طالب قوى التغيير بفتح الكباري والطرق، موضحا أن المجلس لن يقبل باستمرار إغلاق الطرقات وتعطيل حياة الناس، وأن من مصلحة الشعب السوداني فتح الطرقات والجامعات.
وقال نائب رئيس المجلس أنهم يريدون “التفاوض مع وفد موحد ومفوض من قوى الحرية والتغيير”، وأنه يسعى إلى “فرض هيبة الدولة في الشارع، وسيواصل العمل على حفظ الأمن”، مشيرا الى إلى “وجود حركات مسلحة بين صفوف المتظاهرين”.
وقال أن المجلس “ليس جزءا من النظام السابق”، مؤكدا أنه جزء من الحراك الشعبي، والشباب جزء منا.
وأضاف قائلا: “لدينا واجب أخلاقي تجاه الشعب السوداني ونقله لدولة ديمقراطية”. لافتا إلى أنه “جاهز لأي زمن يستغرقه التفاوض”. معربا عن التزامه بعدم ممارسة أي انتهاكات ضد المتظاهرين.
وكشف حميدتي عن ظهور بعض المجموعات المتفلتة بالشوارع واعتبر ذلك طامة كبري وتوعد بحسمها بالقانون وأشار إلى أن هناك محاولات تجري الآن من بعض المتفلتين لغلق الجسور وشوارع العاصمة بجانب دعوات لاقتحام القصر الجمهوري والقيادة العامة. وأوضح حميدتي أنه تم الاتفاق مع وفد الحرية والتغيير علي العديد من القضايا من بينها التصريحات المشتركة لأجهزة الإعلام وأضاف فوجئنا بموقفهم من خلال وسائل الإعلام وهو مختلف عن ماتم الإتفاق عليه خلال إجتماع يوم الإثنين.
وأوضح أن قوي الحرية والتغيير قفزت إلى مواضيع أخرى في جلسة المفاوضات أمس وتابع وافقوا على فتح خط القطارات لكن لم ينفذوا ما وافقوا عليه ونوه الي ان القطار متوقف منذ عشرة أيام يحمل وقود ومواد غذائية لعدد من الولايات.
وقال حميدتي نحن في المجلس العسكري الانتقالي لدينا مطالب من قوي الحرية والتغيير لابد من تنفيذها علي رأسها فتح الشوارع أمام حركة العربات حتي يتم معالجة الاختناق المروري الذي يعاني منه الجميع الآن.

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى