آراء

آخر الليل/ اسحق احمد فضل الله .. علي بابا وال19 وزير

والخبر الرئيسي الذي له معنى مدمر ..والذي يجرجر خلفه خرابا طويلا.. هو خبر السيد مفرح ..وزير الأوقاف..ودعوته لليهود للعودة إلى السودان..
والخبر هو معنى الإستعجال الذي يجعل القرار هذا هو أول قرار يتخذه السيد وزير الأوقاف.. والإستعجال له معنى..
والخبر الجانبي.. وخبر وخبر.. أخبار لا معنى لها ..في ذاتها.. وهي أخبار.. معناها في جذورها ..وخبر جانبي هو مريم الصادق واليا لولاية الخرطوم ..
والخبر هو خيط الصنارة ..الذي تلقى به قحت والشيوعي ..لأصطياد صاحب البوخة..
والخبر.. جزوره التي لامعنى لها هي تسريبه للإعلام ..والتسريب هو نوع من التأكيد للرجل ..أنهم لا يخادعونه كما هي عادته وأن الثمن جاهز..
وخبر لا معنى له هو..
وزيرة..إختيارها هو خيط آخر ..لإصطياد حزب البعث..
وخبر آخر ..وشخصية يجري إختيارها ..لأنها تشتهر بالإلحاد ..
وخبر آخر ..لا قيمة له وهو ..تسريب خلفيات لشاب يرشح لشيء ..
والصورة تحمله هو.. و(زوجه)..
والتسريب يتم ضمن معركة الراجمات ..بين فروع اليسار المقتتلة
وخبر آخر ..لعله تسريب في المعركة ذاتها..
الخبر عن شخصيات تلمع في سماء الدولة الحديدة ..وكل ما عندها هو..مدرسة تبشيرية ..(والعمل لإبعاد السوداني عن الإسلام ..عمل واسع..وتحت ألف وجه.. )
وخبر عن منظمة تديرها شخصية من الشخصيات ..التي تلمع الآن ..في سماء الثورة الجديدة..
والمنظمة التي تعمل بتمويل من أوروبا ..إنجازاتها التي هي (ختان مائة طفل) إنجازات تعني أنها غطاء لعمل آخر ..وأنه يجب أن يغطى…
(ومعركة لقيادة شخصيات يسارية ..تزور الخليج ..وبين شخصيات تدعم حمدوك والشفيع ..معركة من ألف معركة.. نعود إليها..
والمعركة هذه بعض نتائجها حتى الآن هي.. ثمانية عشر وزيرا.. والتاسع عشر مجهول ..وكلهم ..لايعرف الناس منهم أحد ..
وكلها معارك .. جزورها الحقيقية تحت الأرض ..تغطى مثلما يغطى قضاء الحاجات ..
والحديث يمتد ..لكن المعرفة الحقيقة المخيفة ..هي التي تنطلق قبل يومين من وزارة الأوقاف.
والإعلام يحمل دعوة وزير الأوقاف..لليهود السودانيين للعودة..
والدعوة هذه ../ لتي يفتتح بها الوزير أعماله ../ دعوة بعض ما تعنيه هو..
عودة اليهود..
وعودة اليهود تعني ..أن المنشأت والأرض وما بين سوق (الخرطوم 2)..وحتى المستشفى وما يقع شرق المستشفى وغربه وحتى مبنى إتحاد المزارعين ومايقع شرقه وغربه..
وحتى مباني الصحف ومستشفى الزيتونة ومايقع شرقها وغربها ..وحتى وزارة الخارجية ..وحتى ..وحتى..
كل الخرطوم شرق ..يصبح منطقة /وبشهادة الدولة أمام العالم / هي أملاك يهودية ..يعود إليها أصحابها..
واليهود يعودون ..ويستلمون الأرض هذه ..ثم يطلقون دعوى تعويض ضد الدولة..يطالبون بمليارات الدولارات ..تعويضا عن أضرار للأعوام الستين الماضية ..ويهود ..وعودة.. أشياء تعني..
المال اليهودي الهائل ..يبدا نشاطه بطرد كل تجارة أخرى من السوق..
عندها ..إحتكار كل شيء..
والإحتكار يعني أن.. الصادر كله لايمر إلا تحت أصابع اليهود.. وأنه أموال تخرج إلى الخارج ثم ترقد في بنوك العالم..
عندها ..المصارف الوحيدة التي لاتشتم رائحة الصادر ..هي المصارف السودانية..
عندها.. لاتعامل مع العالم إلا مع اليهود هؤلاء..
ولا مخابرات في العالم إلا مع اليهود هؤلاء
ولا تعامل مع حكومات في العالم.. إلا مع اليهود هؤلاء
والسيد وزير الأوقاف يجعل القرار هذا بداية للمسارعة للأشياء المهمة في حكومة حمدوك ..مسارعة يصبح لها معنى تحت الأرض..
مثلما يصبح..للمسارعة بإلغاء الشريعة معنى..
ومثل مايصبح للمسارعة بإلغاء مادة ..(الإسلام دين التوحيد..) من منهج الدراسة
مثلما يصبح لمائة قرار.. الآن ..معنى واحد ينبت من جذر واحد تحت الأرض ..
ومفرح نفسه..حين يحدث الصحف أمس الأول ..ويقول أنه إجتمع بالأمريكان وعرض عليهم إدارة( إسلام وسطي) يصبح لحديثة معنى…
ويصبح لكلمة (إسلام وسطي) الذي يطرب الأمريكان ..معني ..
ويصبح لتعيينه وزيرا للأوقاف بالذات..معنى
ويصبح.. ويصبح..و …
ويصبح لمظاهرات وهياج في مدني ..أمس الأول ..ضد منع الحجاب في كلية هناك ..معنى ..
ويصبح لأحجار الفاشر ..معنى…
ويصبح لإلغاء الشيوعي وقحت برنامج المحاضرات الذي كان يفترض أن يغطي السودان معنى..
ويصبح للمشاجرات الهائلة خلف ابواب البعض.. معنى ..
ويصبح ل ….عووووووك..معنى..
ويصبح ..لإنحسار الصراخ الشيوعي على أرض الشبكة ومواقعها الآن.. معنى..
ويصبح…لإنطلاقة الردود العنيفة التي ترفض قحت والشيوعي الآن معنى..
ولو أن الأمر يحتاج إلى تفسير..لوعدنا بالتفسير….
لكن…..

الانتباهة

زر الذهاب إلى الأعلى