اقتصادتغطياتحوادث

أزمة الخبز .. عندما تغيب الرقابة!!

الخرطوم: سودان برس
تجددت ازمة الخبز في السودان بصورة كبيرة لتمتد صفوف المواطنين أمام المخابز في العديد من المناطق لا سيما العاصمة الخرطوم، الأمر الذي أرجعه مسؤول إلى نقص الوقود الذي أدى إلى صعوبات في توزيع الدقيق على المخابز.

ويقول مواطنون إن “جهات بعينها” تقف وراء أزمات الخبز في الفترة الأخيرة لعرقلة أي إصلاحات تشهدها البلاد، وأكدو عودة “أزمة الخبز من جديد، لكن الجميع يعلم أن الأمر ليس مفاجئا، فهناك معوقات تحد من قدرة المخابز علي الإنتاج وتوفير الخبز للمواطن”.

ويشير مراقبون إلى تحكم منتسبين للنظام السابق في كل منافذ إنتاج وتوزيع الدقيق، كما أن بعضهم يمتلك مخابز تنتشر في الخرطوم وبعض الولايات الأخرى، لافتين إلى أن إغلاق العديد من المخابز أبوابها في الأيام الماضية فاقم من الأزمة.

وارتفعت طموحات السودانيين خلال الأيام الأخيرة بالدخول في منحى جديد ربما يتحقق من خلاله واقع اقتصادي أفضل، وسط أزمات معيشية خانقة تفاقمت، خلال الشهور الماضية.

وكشف أصحاب المخابز عن أسباب أزمة الخبز بالولاية وأشاروا إلى أن الأزمة حدثت بسبب تقليص حصة الدقيق، واضاف ان المخابز التي كانت حصتها خمسون جوال دقيق أصبحت حصتها جوالا واحدا.

وقال إن تقليص الحصص جاء من شركة سيقا حسب سياسات الشركة وكشف عن عدم تدخل اتحاد المخابز لحل الأزمة، وتوقع انفراج الأزمة بعد رجوع الحصص السابقة للمخابز.

وتمكنت شرطة قسم امبدة وسط بالتنسيق مع لجان المقاومة من ضبط اكثرمن ٤٤٠ جوال دقيق، مدعوم بمخزن بالحارة الرابعة محلية امبدة .

وأكد العميد نزار عبدالرحمن احمد مدير شرطة محلية امبدة ان الضبطية تمت بفضل التنسيق المحكم مع لجان المقاومة في اطار تطبيق شعار الامن مسئولية الجميع وان الكميات التي تمت ضبطها معبأة في جوالات زنة (٢٥و٥٠)كيلو جاهزة للتهريب خارج محلية امبدة وولاية الخرطوم.

وأشاد بتضافر جهود لجان المقاومة بالاحياء في التنسيق التام مع الشرطة للحفاظ علي مكتسبات المواطن، مؤكدا استمرار الشراكة المجتمعية وادارة التجارة والتعاون بالمحلية لضبط المخالفات والحرص على قوت الشعب وعدم تسرب السلع الاستراتيجية المدعومة من قبل الدولة.

وطمئن المواطن ان الشرطة ستظل العين الساهرة واليد الأمينة لمزيد من التنسيق لتشديد القبضة الرقابية والسيطرة على عدم تسرب الدقيق واعادة توزيعه للمخابز بالمحلية .

من جانبه امتدح الاستاذ سعد ادم بابكر مدير ادارة التجارة والتعاون بمحلية امبدة جهود الاجهزة الشرطية ولجان المقاومة بالاحياء بالتنسيق الجيد والاشراف على متابعة العمل.

حيث تمكنوا من ضبط هذه الكميات الكبيرة من الدقيق المفقود بسبب التهريب مثمنا هذه الخطوات التي يقومون بها لتامين قوت المواطن، مؤكدا حرص المحلية علي اعادة ترتيب وتوزيع الدقيق للافران وتشغيل المخابز المعطلة بالتنسيق مع وكلاء الدقيق من اجل تخفيف المعاناة عن المواطن.

وأشادت لجان المقاومة بتعاون الشرطة ومتابعتهم اللصيقة في اعمال الرقابة لكل الافران بالتنسيق مع لجان المقاومة لمنع التسرب والتهريب للسلع الاستراتيجية من اجل دعم احتياجات المواطن.

وقالت اللجان انها ستظل العين الساهرة لمكتسبات الثورة جنبا الي جنب مع قوات الشرطه والاجهزة الامنية.

زر الذهاب إلى الأعلى