اقتصادالسودان

حمدوك: جهات تضارب في الدولار لإفشال سياسيات الحكومة

الخرطوم: سودان برس
كشف رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك شروع الحكومة الانتقالية في انفاذ خطة للخروج من الأزمة الاقتصادية والضائقة المعيشية للمواطن، موضحا ان الخطة نجحت في بعض الملفات خاصة في ملف حل السيولة وملف توفير السلع الضرورية.

وإتهم حمدوك في حوار تلفزيوني اليوم الثلاثاء، جهات بالمضاربة في الدولار وإحتكار قوت المواطن والسعي لإفشال سياسيات الحكومة، مضيفا ان المعاناة التي يعشها السوداني تاتي نتيجة ارتفاع أسعار السلع.

وقال أن أسعار الدولار شهدت تراجعاً بعد ارتفاعه بسبب المضاربة، كاشفاً عن أن الحكومة ليس لديها نقد أجنبي كافي وهي إحدى أسباب ارتفاع الدولار.

وأشار إلى عدم مقدرة المواطن السوداني على تحمل ضغط ارتفاع الأسعار، وقال إن الحكومة تعمل للحد من تأثير تلك العوامل على المواطن،

وأقر حمدوك بان بعض المسائل لم يتم فيها التنسيق بالصورة المطلوبة وهو يؤثر بصورة مباشرة وغير مباشرة على حياة الناس.

وقال رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك أن بنك السودان المركزي يتبع للمجلس السيادي ونسعى لتصحيح الوضع ونقل تبعيته إلى مجلس الوزراء في القريب العاجل.

وأبان ان هناك جهود لتنظيم سوق الذهب لتحقيق الامن الإقتصادي وضبط سوق الذهب والحد من تهريبه، مضيفا أن الملف تعمل عليه جهات حكومية اقتصادية وامنية.

من جانبه قطع وزير التجارة والصناعة مدني عباس مدني بإنتهاء أزمة الخبز في غضون ثلاثة أسابيع. وقال في لقاء مشترك مع رئيس الوزراء ووزير المالية، ان ملف الاستثمار يحتاج الى جدية من جانب الحكومة خاصة فيما يتعلق بتوحيد النافذة وترغيب المستثمرين.

زر الذهاب إلى الأعلى